صدى تطوان الأقرب إليكم

الفنيدق : خديجة الزياني تعتذر لأبناء الريف بعد وصفهم ب”الأوباش”

الفنيدق : خديجة الزياني تعتذر لأبناء الريف بعد وصفهم ب”الأوباش”

بعدما تبرأ حزب الاتحاد الدستوري منها ومن تدوينتها التي جرت عليها غضبا واسعا بمواقع التواصل الاجتماعي، إثر وصفها لبعض المحتجين ب”الأوباش” بسبب رفعهم العلم الإسباني، خرجت البرلمانية خديجة الزياني لتقدم اعتذارها على التدوينة، مشيرة إلى أن حذفها للصورة والتدوينة راجع إلى أنها اكتشفت أنها ”مفبركة وبالتالي حذفت التعليق ومضمونه لأنه مرتبط بالصورة ولا شيء غير ذلك”.

وكتبت البرلمانية على صدر صفحتها بالفايسبوك أن ما دفعها لنشر تدوينتها التي سارعت إلى حذفها، ” هو كون المشهد استفزني كمواطنة ترفض استعانة أي جهة مهما كانت بجهات خارجية من أجل خدمة أجندة خاصة هدفها نشر الفتنة وزعزعة استقرار الوطن”.

ونددت برلمانية حزب الاتحاد الدستوري بما أسمته “الاستغلال السياسي للتعليق من طرف بعض الجهات وأرفض الاصطياد في الماء العكر من أجل تحميل التعليق ما لا يحتمل وإخراجه عن السياق الذي جاء به”.

وختمت البرلمانية المتحدرة من الفنيدق تدوينتها بالقول “أنا حفيدة عبد الكريم الخطابي وأعتز بالانتماء لأهل الريف وشهامتهم وحلمهم وصبرهم ولا يمكن في يوم من الأيام وتحت أي ظروف أن أسيء إليهم أو أقلل من احترامهم”.

وكان حزب الاتحاد الدستوري الذي تنتمي إليه البرلمانية المذكورة قد عبر بحسب بلاغ له عن إدانته الشديدة لما صدر عن النائبة البرلمانية، مشيرا إلى أنه يعتزم إجراء بحث حول حقيقة هذا التعليق ودوافعه، قبل أن يطبق المساطر الداخلية المنصوص عليها في النظامين الأساسي والداخلي للحزب ويتخذ ما يلزمه من إجراء على ضوء نتائجها.



نشر الخبر :
نشر الخبر : admin
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم لتفادي الحظر. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع .