الصفحة الرئيسية

افتتاح المؤتمر ال 37 لصحفيي الضفتين بالحديث عن إحياء اتفاقية التوأمة بين مدينتي تطوان والمونيكار

ألمونيكار: أبو لينة.

انطلقت مساء أمس الخميس 17 أكتوبر 2019 بمدينة ألمونيكار الإسبانية، فعاليات المؤتمر ال 37 لصحفيي الضفتين الذي تنظمه جمعيةصحفيي منطقة جبل طارق بتعاون مع الجمعية المغربية للصحافة على مدى أربعة أيام حول موضوع “صورة المرأة الصحفية في الإعلام”.

وشهد حفل الافتتاح حضور حوالي 50 صحفيا من المغرب وإسبانية، إضافة إلى حضور رئيسة بلدية ألمونيكار الإسبانية تريندات إيريرا، ورئيس الجماعة الترابية لمدينة تطوان محمد إدعمار، وبعض الفعاليات السياسية والجمعوية.

واستهلت الجلسة الافتتاحية، بكلمة ترحيبية لرئيس جمعية صحفيي منطقة جبل طارق خافيير مارتينيز، الذي شدد على أهمية موضوع النسخة ال 37 للمؤتمر.

من جهته أشاد رئيس الجمعية المغربية للصحافة مصطفى العباسي، بالتنظيم الجيد، والاستقبال الحار الذي يحظى به الوفد الصحفي المغربي، مشيرا أن هذا الملتقى يصادف ذكرى جميلة وهي الذكرى ال 19 لتوقيع اتفاقية التوأمة بين مدينتي تطوان وألمونيكار.
وأوضح العباسي في كلمته، أن المرأة الصحفية تواجه تحديات كبيرة في المهنة، وأن هناك عمل من أجل تحسين الصورة النمطية للنساء في الإعلام.

من جانبها عبرت رئيسة بلدينة مدينة ألمونيكار تريندات إيريرا، عن فخرها باحتضان مدينة ألمونيكار للدورة ال 37 لمؤتمر صحفيي الضفتين، متمنية أن يكون فرصة لتبادل الآراء بين الزملاء الصحفيين المغاربة والإسبان.

ودعت إيريرا إلى ضرورة الحضور القوي للمرأة في جميع الميادين، معبرة في نفس الوقت عن سعادتها لإحياء اتفاقية التوأمة بين مدينتي ألمونيكار وتطوان، وأنها في هذا الإطار ستقوم عما قريب بزيارة لمدينة تطوان من أجل التعرف عليها أكثر.

أما رئيس جماعة تطوان محمد ادعمار، تمنى أن تكون هذه الدورة فرصة لنفض الغبار عن اتفاقية التوأمة بين المدينتين وتجديد العمل واستمراره بين المدينتين في عدة مجالات، خاصة وأن الرئيسة الحالية للمدينة الاسبانية لديها رغبة متبادلة للإستمرار في هذه التوأمة، كما نوه بالدور الكبير الذي يلعبه المستشار محمد الشرقاوي على مستوى العلاقات الخارجية وربط جسور التواصل بين المدينتين، مستحضرا في الوقت ذاته تاريخ الصحافة بالمغرب وخاصة بمدينة تطوان.

واختتم حفل الافتتاح بتوزيع بعض الهدايا.

 

Loading...