الصفحة الرئيسية

الفنانة التطوانية الشودري تتحدى المعاناة مع السرطان بأنغام أغنية “صرخة”

أطلقت الفنانة سلوى الشودري أغنية جديدة بعنوان “صرخة”، محققة إلى حدود الساعة أزيد من 286 ألف مشاهدة؛ وهي أغنية من كلمات للشاعرة المغربية دنيا الشدادي، وبتوزيع من محمد بنلعلاوي، وإخراج الفيديو لطه النوري.

وأوضحت سلوى الشودري، التي قامت بألحان وأداء “صرخة”، أن “فكرة الأغنية مستوحاة من واقع المرأة ككل، إذ ليس من السهل على المرأة في المجتمعات المحافظة أن تثبت ذاتها وتحقق أحلامها، خاصة في المجال الموسيقي؛ فكان لكلمات الشاعرة دنيا الشدادي وقع وأثر لامس قلبي وعقلي ووجداني، ففكرت في تلحينها وتقديمها كهدية للمرأة الصامدة الناجحة رغم كل الصعوبات”.

وعن التحديات التي اعترضت الفنانة، قالت الشودري إنه “لم يكن من السهل علي إنجاز هذا العمل، خاصة أنني ما زلت أنهي علاجي الكيميائي بعد إصابتي بالسرطان منذ حوالي سبعة أشهر؛ لكنني تحديته وأصررت على أن أقدم عملا فنيا موسيقيا لطالما حلمت به”، مضيفة أن “مشروع الأغنية لم يأخذ مني تفكيرا طويلا، لأنه سبق لي أن لحنت قصيدة في نفس الموضوع للشاعرة المصرية شريفة السيد بعنوان سيدة الحزن الجميل، وصورتها أثناء مشاركتي بمهرجان أصيلة الدولي وقد حظيت بنجاح كبير”.

وأوضحت المتحدثة ذاتها أنها اتصلت بالشاعرة دنيا الشدادي من وجدة، وطلبت منها نصا شعريا، مشيرة إلى أن “القصيدة رائعة من شاعرة قوية متمردة حفرت في الصخر لكي تقدم أعمالها بكل صدق وإخلاص”، ومشددة على أن “الأغنية تعبر عما تعيشه المرأة في حياتها خلف أسوار المعتقدات المجتمعية المتسلطة، حين تعيش في كنف بيئة متحكمة تفضل الذكر على الأنثى، وحين يفرض المجتمع قيودا عل حرية المرأة لأنها فقط أنثى”.

وقالت الشودري إن “الحرص على النهوض بحقوق المرأة يكون في العمل الفني (الأغنية) من خلال الكلمات والرسائل الموجهة إلى المجتمع عموما، ومن خلال استعمال مصطلحات تلمس عقل ووجدان كل مواطن، حيث يكون القاموس الاصطلاحي ثوريا وتنويريا في آن واحد، وأيضا من خلال اللحن والتوزيع الموسيقي المحفز، وكذا التصوير الذي يسلط الضوء على معاناة المرأة نفسيا وجسديا”.

للإعلان هنا header
Loading...