موجة الانتحارات متواصلة بين شباب مدن الشمال

لازالت موجة الانتحارات مستمرة بمدن الشمال، وتحصد كل يوم ضحايا جدد من مختلف الأعمار والأجناس، وهذه المرة جاء الدور على شاب في مقتبل العمر، عثر عليه مشنوقا في ظروف غامضة داخل منزل أسرته الكائن بحي الإشارة في مدينة تطوان.

واستنادا إلى مصدر أمني، فإن الهالك، البالغ من العمر 25 سنة والمتزوج والأب لطفل، عثر عليه مشنوقا بواسطة حبل ملفوف حول رقبته، لتبادر زوجته بإخطار السلطات المحلية التي حضرت مصحوبة بعناصر الشرطة العلمية، وأنجزت محضر المعاينة قبل أن يتم نقل الجثة إلى المستودع الجماعي للأموات، حيث أمرت النيابة العامة بإعداد تقرير مفصل يحدد كافة التفاصيل المرتبطة بملابسات وقوع هذا الحادث، ويوضح الأسباب الحقيقية للوفاة قبل تسليم الجثة لأهلها من أجل الدفن.

وتعرف مدن جهة طنجة في الفترة الأخيرة سلسلة من الانتحارات التي توالت بين المواطنين بشكل متسارع ومفزع، لا سيما لدى الشباب والطبقات الفقيرة والمعوزة، وهو مؤشر يعزوه المراقبون إلى الظروف المعيشية والمادية الصعبة، وكذا العنف النفسي والجسدي وانعدام الوازع الديني، فيما يراه البعض الآخر بأنه نتيجة تأثيرات الانفتاح السلبية والتطور الهائل والكبير لتكنولوجيا  الاتصال ووسائل التواصل الاجتماعي بمختلف أصنافها

 

Loading...