الصفحة الرئيسية

 

ديون المكتب السابق لنادي المغرب التطواني تهدد سفينة الفريق بالغرق

ربيع الرايس

قبل فترة وجيزة من استقالة المكتب المسير السابق لنادي المغرب التطواني من رئاسة الفريق، قدم الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” انذارا للمكتب المسير الذي كان يرأسه عبد المالك أبرون آنداك، لتسديد ما يقارب 500 مليون سنتيم، منها 205 ملايين للمدرب الإسباني لوبيرا، إضافة إلى مصاريف التكوين للنادي السابق للاعب عدنان بوموس وتعويضات اللاعبين أنور حدوير وخوسي مانويل رويدا.

ومباشرة بعد تقلد المكتب الجديد لمفاتيح قيادة سفينة الفريق برئاسة محمد رضوان الغازي، حتى وجد نفسه أمام خزينة فارغة تهدد سفينة النادي بالغرق، وأكثر من هذا عليها حوالي مليارين من الديون، لتزداد الأمور سوءا مع توالي الأحكام ضد الفريق في القضايا الموضوعة أمام لجنة النزاعات بالجامعة والتي كان آخروها الحكم لفائدة اللاعب السابق حمزة بورزوق ب 105 ملايين سنتيم.

هذه الديون المتراكمة دفعت الشارع التطواني والمتتبعين لشأن الرياضي إلى طرح تسؤولات كبيرة حول مكان صرف الملايير سنويا كما تشهد على ذلك التقارير المالية للفريق وأغلب اللاعبين لم ينالو مستحقاتهم وطرحوا قضاياهم على غرف النزاعات سواء بالجامعة أو فيفا.

 

Loading...