الصفحة الرئيسية

ورشة جهوية بطنجة: جهة طنجة تطوان الحسيمة أول جهة تتوفر على قاعدة معطيات مفتوحة للعموم عبر الانترنيت

تحت إشراف ولاية طنجة تطوان الحسيمة، نظمت المديرية الجهوية للمندوبية السامية للتخطيط بطنجة بشراكة مع مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، وبدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان ورشة جهوية لتقديم قاعدة المعطيات الإحصائية الجهوية لجهة طنجة تطوان الحسيمة.

وتهدف قاعدة المعطيات الإحصائية الجهوية إلى توفیر معلومات متنوعة، تغطي فترة زمنیة طویلة، رهن إشارة المستعملین للولوج إلیها بشكل سهل ومرن. وتحتوي على مجموعة مهمة ومتنوعة من المعطیات تشمل الجوانب الاجتماعیة والاقتصادیة الديموغرافية والبیئیة. كما أنها تُستمد من مصادر مختلفة كالبحوث والإحصاءات العامة التي تنجزها المندوبیة السامیة للتخطیط والإحصائیات الإداریة التي یوفرها شركاؤها المؤسساتیون.

وفي كلماتهم الافتتاحية دعا الكاتب العام لولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة ورئيسة الجهة ومدير صندوق الأمم المتحدة للسكان ومدير الإحصاء بالمندوبية السامية للتخطيط، جميع المشاركين في هذه الورشة و خصوصا المصالح اللاممركزة لمختلف القطاعات الوزارية إلى تكثيف التنسيق والتعاون من أجل تطعيم قاعدة المعطيات الجهوية وتحيينها لتستجيب لتطلعات وحاجيات جميع المستعملين.

من جانبه قدم محمد عدي المدير الجهوي للتخطيط بجهة طنجة تطوان الحسيمة عرضا حول المنصة الالكترونية لقاعدة المعطيات الجهوية والتي توفر سلسلة من المعطيات الاحصائية تغطي كل المجالات الاقتصادية والاجتماعية. حيث أكد أن جهة طنجة تطوان الحسيمة هي أول جهة تتوفر على قاعدة معطيات مفتوحة للعموم عبر الانترنيت مما يساهم في تيسير مهام مختلف مستعملي الاحصائيات سواءا تعلق الأمر بالقطاعات اللاممركزة للوزارات، الجماعات الترابية، جمعيات المجتمع المدني، القطاع الخاص، رجال الإعلام أو الباحثين الأكاديميين.
كما أن هذه القاعدة تشكل أداة لتسهيل التخطيط الترابي وتساعد على تشخيص دقيق ومحين للتنمية بالجهة.

وفي الأخير أكد المدير أن إنجاز هذا المشروع تطلب سنتين من الإعداد وأن استمراريته رهينة بانخراط كل منتجي المعلومة الإحصائية في عملية تطعيم وتحيين قاعدة البيانات الجهوية.

Loading...