الصفحة الرئيسية

 

رغم تصريح عبيابة.. إسبانيا “مُقتنعة” بنهاية “التهريب المعيشي”

بدأت السلطات المحلية الإسبانية بمدينة سبتة المحتلة، تفكر بشكل جدي في مرحلة ما بعد التهريب المعيشي بمعبر تراخال 2، بعد إقدام السلطات المغربية على إيقاف التهريب  منذ أكتوبر الماضي.

ووفق ما أوردته الصحف المحلية بسبتة، فإن سلطات المدينة، أصبحت “مُقتنعة” بأن المغرب أوقف التهريب المعيشي بشكل نهائي، رغم أن الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، الحسين عبيابة، عقب اخر مجلس حكومي، صرح بقرب عودة الأمور إلى نصابها بمعبر باب سبتة كما كانت عليه سابقا.

ورغم أن عبيابة لم يشر أنذاك إلى إعادة التهريب المعيشي بشكل صريح، إلا أن تصريحه اعتُبر في الصحافة المغربية بمثابة إشارة إلى إعادة نشاط التهريب إلى سابق عهده، وهو ما دفع بالمرصد المغربي لحقوق الانسان إلى انتقاد الحكومة المغربية واعتبر التصريح رضوخا لإسبانيا.

السلطات الإسبانية في سبتة، لم تتلقى تصريح عبيابة بتفاؤل كبير، وفق المصادر المحلية، واستبعدت أن يقدم المغرب على إعادة فتح معبر التهريب من جديد، وهذة ما دفعها إلى البحث عن بديل للتهريب بمنكقة تراخال وتحويل المعبر إلى معبر للمسافرين.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن ملف التهريب المعيشي كان ولازال من أكثر الملفات الشائكة في شمال المغرب، وحاولت الحكومات السابقة لإيجاد حل له، لكنها فشلت، وتبدو مساعي المغرب الحالية بإيقاف التهريب هي الأكثر جدية

Loading...