الصفحة الرئيسية

 

مقتطف من شهادة عبد اللطيف الزين عن المكي مورسيا

إعداد :محمد الخشين

تعرفت على المكي مورسيا ما بين عامي 63-64،وكان قد أسس جمعية أطلق عليها اسم “الجمعية الوطنية للفنون الجميلة”،وكنت حينها قد دخلت إلى المغرب بعد أن كنت أدرس  بمدرسة الفنون الجميلة بباريس،وقد اتصل بي في ذلك الوقت طالبا مني المشاركة في أول مناظرة للفنون التشكيلية بالمغرب بالدار البيضاء في المسرح القديم  وكانت في ذلك الوقت قاعة للأفراح،تحولت إلى مسرح،وذلك تحت رئاسة صاحب الجلالة حيث منحنا مولاي احمد العلوي هدية تمثلت في 7500 درهم،ما يعادل من سبعة إلى عشرة ملايين الآن.كنت أسكن وقتذاك في الدار البيضاء.فطلب مني المكي مورسيا استقبال الفنانين،وإقامة معرض لهم بقاعة بلدية قريبة من محطة شركة النقل المغربي-خطوط وطنيةC.T.M.L.N ،وكان مبيتهم وأكلهم آنذاك في ثانوية محمد الخامس،فكانت المناظرة ناجحة لكن لم تسفر على أية نتيجة ،لأن الحضور ضم كثيرا من الناس الذين اختلطوا بنا دون أن يكونوا فنانين.إذ في آخر المطاف كل من أتى سمح له بالدخول.ومع ذلك فقد كانت مناظرة،والمكي هو الذي كان المفكر الذي نظر لها،وأنا الذي استقبلت الفنانين،وأشرفت عليها وما ساعدني على ذلك هو أنني كنت أعرف الدار البيضاء جيدا وأعرف الناس وأصحاب المطاعم وكل شيء.

بعد ذلك،نشأت صداقة وطيدة بيننا،بحيث كلما كان يأتي إلى الدار البيضاء كان يقيم معي،شهرا،شهرين،خمسة عشرا يوما…وقدمني إلى عدد كثير من الفنانين والشعراء،بحيث حينما كنت أذهب عنده إلى الرباط،كان بالمامونية التي تحولت الآن إلى وزارة العدل،يقدم عرضه،في قاعة طويلة،وكان لديه منزل هناك يسكن فيه،بحيث لا يمكن تصور المعارض التي كانت تقام في هذا الفضاء،والمشكل هو أنه لم يكن يرسم،بل ترك الرسم لكي يتكفل بالفنانين،فكان دائم السفر ،إذ كان يذهب إلى طنجة،مراكش وأغادير…وأغلبية الفنانين هو الذي قدم لي،مثلا الغرباوي في سنة 1963 بالرباط،والعمراني،فحينما ذهبت إلى تطوان بصحبته،ذهبنا عند امغارة والسفاج وذهبنا عند العمراني في المضيق …كما قدم لي عبد الرفيع الجواهري،صاحب “القمر الأحمر”…كنا نجلس في مقهى “السفراء”،قرب بنك المغرب،وحينما أطلع (للرباط)،أبحث عن المكي،لأنه أصبح من الضروري أن أكون أنا والمكي والغرباوي…المشكل هو لماذا لا توجد كتب حول تاريخ الفنون التشكلية ؟

…ففي عام 1965 أقمنا أجمل معرض بفاس مع محمد عزيز الحبابي ،كانت في ذلك الوقت دار الفكر،جمع أكبر الفنانين،من ناحية الجودة،والمكي عمل مع فناني الشمال،وكان معرض آخر ببلدية مراكش،شارك فيه كذلك فنانون من مراكش،مثل  بنعلال،المراكشي الودغيري،يسف وهم المعروفون في ذلك الوقت..فرفضنا لأن  البعض لا يتفق  مع بلكاهية،المليحي ومع كريم بناني …فهم كانوا يحاربون بعض الفنانين الفطريين والواقعيين،إذ يقولون أن هؤلاء فولكلوريون ،وهؤلاء كولونياليون…

Loading...