الصفحة الرئيسية

للإعلان هنا header

استنفار بالمضيق وتطوان بعد اصابات خلال جنازة

المصدر- ahdatinfo_مصطفى العباسي

استنفرت السلطات المحلية، بكل من تطوان والمضيق، كل امكانياتها ووسائلها البشرية واللوجيستيكية، في محاولة لمحاصرة انتشار الفيروس، بعد تأكد مجموعة اصابات من اسرة واحدة (2 بالمضيق) و(3بتطوان)، في اعقاب حضورهم جنازة قريب لهم بمدينة المضيق يوم 9 مارس المنصرم.
وكانت تحاليل معهد باستور اكدت اصابة زوجة محامي معروف بتطوان، اياما قليلة بعد جنازة والدها، مما دفع لاجراء تحاليل لزوجها وشقيقها وزوجته، وشخص اخر من العائلة، ابن خالتها، حيث تأكد رسميا اصابتهم جميعا بالفيروس، مما دفع نحو اعلان حالة طوارئ قصوى، لتحديد المجاورين لهم، ومتابعة حالتهم عن كثب.

واكدت مصادر من تطوان والمضيق، أن السلطات المحلية،ابتدأت عملية حصر وتتبع المجاورين، منذ لحظة ولوج المعنيين الحجر الطبي الاول، وقبل ظهور نتائج التحاليل، مما مكنها من سرعة تحديد عدد مهم، ووضعهم تحت المراقبة المباشرة بمنازلهم. مؤكدة ان جلهم لم تظهر عليه لحد الساعة اي اعراض مقلقة.

ويتخوف الكثيرون، من ان تكون الحالات الاخيرة، قد خالطت عددا اكبر من الناس، بحكم مهن غالبيتهم وعلاقاتهم الممتدة، سواء تعلق الامر بالمحامي والناشط الحقوقي، او شقيق زوجته، المسؤول السياسي بالمضيق وزوجته النشيطة الجمعوية… وهووهو ما سرع بوضع خارطة تدخل مستعجلة، لضبط جل من حضر الجنازة، ومن جاورهم خلال هاته الفترة.

بالمقابل، ينتظر ان تعلن سلطات عمالة تطوان وعمالة المضيق الفنيدق، عن اجراءات صارمة جدا في غضون الساعات القليلة المقبلة، لتفادي انتشار الفيروس مع ظهور الحالات الاخيرة، واحتمال ظهور اخرى في اي لحظة. حيث علمت احداث انفو،ان ما لا يقل عن 6 تحاليل مشتبه فيها ارسلت لمعهد باستور، فيما يوجد رهن الحجر، شخصيات وازنة ومسؤولة، قد يتم اللجوء لارسال تحاليلها، للتأكد من خلوها من الإصابة..

Loading...