الصفحة الرئيسية

للإعلان هنا header

تحركات واجتماعات تواصلية مكثفة لجماعة المضيق مع الفاعلين بالمدينة

يوسف خليل السباعي

ذكرت الصفحة الرسمية لجماعة المضيق على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أن اللجنة المكلفة بالتنمية البشرية والشؤون الاجتماعية والثقافية والرياضية بجماعة المضيق عقدت مؤخرا اجتماعا تحضيريا للدورة الاستثنائية التي سيعقدها المجلس نهاية الشهر الجاري.

وتداول الاجتماع، الذي حضره رئيس الجماعة إدريس لزعار وآخرون، وفقا للصفحة، مشروع اتفاقية الشراكة والتعاون بين الجماعة ومجموعة من الشركاء بخصوص دعم برنامج التعليم الأولي بالمؤسسات بالمضيق.

وأشارت إلى أنه بعد تدارس مختلف بنود الاتفاقية رفعت اللجنة توصياتها إلى مكتب المجلس لقبول هذه الشراكة داعية إلى الموافقة عليها بالنظر لما تشكله من قيمة مضافة في دعم مسار التعليم الأولي بالمدينة وتشجيع الناشئة على ولوج المدرسة مستقبلا.

وأشارت الصفحة إلى أن ادريس لزعار عقد اجتماعا تواصليا مع الفرع المحلي للحزب الاشتراكي الموحد والجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالمضيق وجمعية قرية الصيادين للتنمية لتدارس مجموعة من الإشكالات المرتبطة بتدبير الشواطئ خلال الموسم الصيفي الحالي.

ويأتي هذا اللقاء الذي طالبت به الهيئات المذكورة، وحضره آخرون، وفقا للصفحة، في سياق مقاربة الانفتاح التي يعتمدها المجلس الجماعي على كافة فعاليات المجتمع المدني المحلي والاستماع لملاحظاتها واقتراحاتها بالنظر لحضورها كقوة اقتراحية بالمدينة، ومساهم فاعل في التنمية المحلية. وبعد التطرق لمجموعة من الملاحظات حول تدبير الموسم الصيفي الجاري، أكد رئيس جماعة المضيق أن تدبير الجماعة لشواطئها يخضع لمضمون الدورية المشتركة لكل من وزارتي الداخلية والتجهيز والنقل واللوجستيك الصادرة في ماي 2018 والتي تنظم تدبير الشواطئ ومسطرة الترخيص بإقامة الأنشطة التجارية والترفيهية. مضيفا أن ولوج المواطنات والمواطنات للشواطئ التابعة لمدينة المضيق يشكل حقا مشروعا ولا ينبغي فرض أي تضييق أو منع من ولوج الشواطئ العمومية، وهو المسار الذي نهجته الجماعة منذ العقدين الماضيين بعد أن ناقش المجلس الجماعي سنة 2003 مسألة فتح الشواطئ أمام جميع المواطنات والمواطنين، حيث أكد أن المجلس الحالي يعمل على تكريس هذا الحق في إطار من التنظيم والجمالية وضمان حقوق الجميع وفق الضوابط القانونية ذات الصلة، مشيرا إلى وجود مجموعة من الإكراهات التي تواجه الجماعة في تدبير الشواطئ، على اعتبار المساحة الشاسعة التي تشغلها وعددها الذي يبلغ تسعة شواطئ، كما أبرز رئيس الجماعة أن تدبيرا ناجعا لهذه الوجهات الشاطئية يقتضي البحث عن محتضنين وشركاء على المستوى الجهوي والوطني وبتنسيق مع المجتمع المدني وهو النهج الذي تسعى الجماعة إلى تحقيقه في السنوات القليلة الماضية.

من جهتها، ووفقا للصفحة، عبرت الهيئات الحاضرة في الاجتماع عن ارتياحها لتجاوب الجماعة مع مطالبها، كما تم الاتفاق على مواصلة التنسيق والحوار في كل القضايا التي تهم الشأن العام المحلي.

وعلى مستوى آخر، وبخصوص بعض المشاكل، عقد المهدي أشرنان نائب رئيس جماعة المضيق مؤخرا اجتماعا مع المكتب الاداري لجمعية سكان تجزئة اليمن بالمضيق.

وعرف الاجتماع، الذي حضره مدير المصالح بالجماعة ورؤساء المصالح الجماعية المعنية بموضوع الاجتماع ومدير شركة النظافة بالمضيق وممثل عن شركة العمران البوغاز، تدارس بعض المشاكل التي تعرفها التجزئة وتؤرق بال الساكنة.

ووفقا للصفحة،استعرض مدير المصالح ورؤساء المصالح بالجماعة حصيلة التدخلات التي تقوم بها الجماعة داخل التجزئة وخاصة ما يتعلق بخدمات النظافة والانارة العمومية والأشغال وخدمات المكتب الجماعي للصحة والمساهمة في انشاء بعض المرافق الاجتماعية داخل التجزئة بشراكة مع هيئات أخر، معبرا، في هذا الاطار، عن التزام الجماعة بمواصلة تقديم خدمات القرب داخل التجزئة والعمل على تحسين التدخلات على مدار السنة.

وتجدر الإشارة إلى أن لجنة مختلطة من الجماعة والسلطة تحركت لمراقب تنظيم شواطئ مدينة المضيق ومعاينة التدابير الوقائية ضد فيروس كورونا المستجد، إلا أن، الحقيقة، أن الشواطئ مكتظة عن الآخر، وهو أمر صعب التحكم فيه.

Loading...