الصفحة الرئيسية

ظاهرة الانتحار تعصف من جديد بعشريني بمدينة تطوان

عمد، يوم أمس (الخميس)، شاب عشريني إلى وضع حد لحياته شنقا فوق وسط منزل أسرته، الواقع بشارع الهلال الأحمر بمدينة تطوان، وذلك في ظروف وصفت بـ “الغامضة”.

الهالكالبالغ قيد حياته (23 سنة)، عثر عليه أفراد أسرته معلقا باستعمال حبل لفه حول رقبته، حيث قامت الاسرة بإخطار السلطات المحلية التي حضرت للتو إلى مكان الفاجعة، تبعتها بعد ذلك عناصر من الشرطة القضائية والعلمية، التي أنجزت محضر المعاينة قبل أن يتم نقل الجثة إلى مستودع الأموات بمستشفى سانية الرمل بالمدينة، في انتظار تعليمات الوكيل العام لدى استئنافية المدينة.

هذا وقد فتحت المصالح الأمنية المختصة والسلطات المحلية، تحقيقا تحت إشراف النيابة العامة، حول حادث انتحار الشخص المذكور،الذي خلف استياء في صفوف عائلته وأصدقائه.

 

 

ويطرح تنامي ظاهرة الانتحار بمدن الشمال، التي توالت بين المواطنين بشكل متسارع ومفزع في الفترة الأخيرة، العديد من التساؤلات التي تتطلب من المختصين الإجابة عنها عبر دراسات وبحوث ميدانية من أجل فهمها والسعي للحد منها.

Loading...