صُنْدوق جِهَازِها المَسْروقْ !

محمد بشكار

السَّوِيُّ في بلدي من وُلِد نبَّاشاً، وقد ابتُلِينا بآفة النَّبْش صغاراً حين كُنا نستكشف الزوايا المُتوارية عن الأنظار في أرجاء البيت، لم نكُن نبالي بطريحة العصا التي ينتظرنا عقابها من الوالدة بأفدح وجع، كُنَّا نهفو بكل ما أوتينا من طيش أرعن لاكتشاف شيء..أي شيء غير مُتَوقَّع يملأنا حبوراً، أما عن نفسي فلا أجد ضَيْراً في هذا الشَّغب الصَّغير ولو تسبَّب لأهل الدَّار في أضرارٍ جسيمة، ولسْتُ أقول ما أدَّعي واضعاً نظارة المُحلِّل النفسي فوق أرنبة أنفي أو فأرتها، ولكني أعترف أني اقترفتُ نفْس الآفة في صِغري دون أن تستفيد أصابعي من التَّجْربة بالقَدْر الذي يُكْسِبها طولا في كِبري !

لَنْ أُبالغ إذا قلتُ إن الطفل بطبيعته مفطورٌ على نوازع الفضول التي تجعل يده تأكله، ولا يهُمُّه وهو ينبش في الجُبِّ إذا كانت المفاجأة التي يبحث عن دهشتها ستنْبَري عن حنْش، ولكن كل العيْب أن تُرافق عادة النَّبْش البعض بعد أن أصبحوا كباراً في السِّن والمركز أيْضاً، مِمَّا ترتَّب عنه اليوم نتائج وخيمة أسْفرت عن تجفيف عرق المساكين الذي يصب في صناديق مالية مُحْتكرة، وذلك ما ضيَّع على البلد كل الفرص في ترميم الهشاشة الاجتماعية وأقْعَدَ الشعب بئيساً على الجَص!

السَّوِيُّ في بلدي من وُلِد نبَّاشاً، خصوصاً إذا كانت إغراءات الصناديق تحيط بجيبه الظمآن من كل جانب، وما أكثرها يا ولدي، ثمة صندوق التقاعد، صندوق الإيداع والتدبير، صناديق التأمين، صندوق المقاصة، الصناديق السوداء بمالها العام السَّائب، وما ذلك إلا لأنها تجْري بسيولتها خارج ميزانية الدولة دون أن تحصرها الرقابة بقبتها في البرلمان، ولا أحد يعرف أين تُصْرَف هذه الأموال وهي تحت تصرُّف المسؤولين دون حسيب ورقيب، وقد حملتْ عن جدارة اسم الصناديق السوداء لتعبُرها بسهولة الأشباح، ومن كان على نيَّاته مثلي قد يعْتبر أنها أُنْشِئتْ سوداء لِتُوفِّر للأيام العصيبة الدراهم البيضاء رغم أننا نعيش أفدحها مع كورونا !

أمَّا كبير الصناديق الذي علَّم النَّبَّاشين التسرُّب وليس فقط السِّحر، فهو ذلك الخشبيُّ المُزَرْكش الذي تجده قابعاً بأحد الأركان في كل بيت، وإذا كان هذا الصندوق الأثير آسراً ببهاء زخارفه التي تَسُرُّ النَّاظرين، فهو أيضاً لا يُقاوم بهالة الأسرار التي يكتنفها حتى أن بعض الأمهات يَدْسُسْنَه بعيداً عن الأنظار تحت السرير، وكأنَّ لسان خَاطرهِنَّ يقول لا يطمئن قلبي إلا وأنا نائمة أحْرس حُبي، ولِمَ لا وهو صندوق جِهازهن الذي سبقهن إلى عُش الزوجية بأفخر الثياب وأنْفس الحِلِي وأجمل الزِّينة والعطور، هو هدية العروس وقد صُمِّم بألوانه البهيجة على هيئة السعادة، رغم أنه يبعث على تعاسة كل طفل فضولي بالحجْم الضخم للأسرار التي يختزنها في الأعماق، ماذا يوجد هناك، لِمَ هو مُقفلٌ دائماً ومفاتيحه مُلقاةٌ ربما في البحر، وقبْل أن تتمدَّد الأسئلة بالسِّعة التي لا تتحمَّلها نفسٌ ما زالت في نعومة تهوُّرها، تمتدُّ يدُ المُتلصِّص الصغير لكسْر القُفْل والكشف عن السِّر الكبير الذي تُواريه الأم، ولم تكن المُهمَّة بالصعبة على الطفل بعد أن تقادم الصندوق وتآكل خشبه دون أن يتقادم ما يُخبِّئه من ذكريات !

السَّوِيُّ في بلدي من وُلِد نبَّاشاً، لا بأس في الآفة إذا كانت ستُنمِّي في الطفل بالفضول حب المعرفة وقد يتجاوز النجوم، لولا أن نعومة الأظافر تصبح مع الزمن في أكفِّ البعض براثن تذبح من الوريد للوريد، لا تتجاوز جيب المواطن المغلوب على فقره لتُغْرِقه في الهموم، وما أشبه الأم التي كسْر الأطفال صندوق جِهازها بالبلد المُنْتَهك حدَّ الإنْهاك في كل صناديقه المالية، وآخرها صندوق كوفيد 19 الوثير الذي أنشأه الملك، وقد تجاوز بقُوة ضَخِّ التَّبرُّعات والمساهمات من كل حدْب وجيب، ما يفوق 33 مليار درهم، ورغم أن هذه الكورونا ليْست عروساً فقد زُفَّتْ بإكْليلها التَّاجي الأخضر لبلدنا لا أعرف من أيِّ صقْع وبائي، ولم تَعْدم صندوق جِهازٍ ينتظرها عامراً بالخيرات، لكن عِوض أن تُرْصَد هذه الأموال لطبقةٍ رغم أنها مسحوقة لا تجد طحينا للظفر برغيف، تناهبتْها قِطاعاتٌ مُهَيْكلة لم تنقطع منذ نشأة الدولة المغربية الحديثة عن تكديس الملايير بكل العملات، يبدو أن المال الذي ملأ الصندوق عن آخره قد زال، وتلاشى بكثرة الأيدي التي اهتبلتهُ، والجائحة قائمة بشوْكتها بيننا لا تزول، ولأني لا أجيد الحساب كما يتقنه من ينتظرنا جميعاً يوم الحساب، أفكِّر في المجلس الأعلى الذي أُنشئ لهذا الغرض القانوني دون أن يُبادر لفتح هذا الملف الخطير، ملف مليارات صندوق كورونا أين صُرِفتْ، لا أنكر أنَّه اختلطت عليَّ الصناديق على سِعَتها ما أضْيق العيش ببلدي !

Loading...