الصفحة الرئيسية

الخدمة العسكرية.. تجربة تزود الشباب بمهارات جديدة وتعزز روح الانتماء إلى الوطن

(و.م.ع) : مرت سنة كاملة على التحاق الفوج الأول من المجندين بمختلف مراكز التكوين العسكري الموزعة على التراب الوطني، وذلك في إطار استئناف المملكة بالعمل بالخدمة العسكرية. وكانت هذه السنة مميزة على جميع الأصعدة في حياة هؤلاء الشباب والشابات، الذين عملوا جاهدين على اكتساب مهارات جديدة وتعزيز روح انتمائهم للوطن.

وعاش هذا الفوج الأول من المنتسبين، المكون من 15 ألفا و362 شاب وشابة، منذ فاتح شتنبر 2019، تجارب حياتية غير مسبوقة، ستترك في أنفسهم دون شك ذكريات طيبة عن هذه المدة التي قضوها داخل مختلف وحدات القوات المسلحة الملكية.

فبالنسبة لهؤلاء الشباب، المتراوحة أعمارهم ما بين 19 و25 سنة، الذين عاشوا سنة كاملة بعيدا عن حضن أسرهم ودفئها، شكلت الخدمة العسكرية مرحلة حاسمة في حياتهم مكنتهم من تعزيز الثقة في أنفسهم، والانفتاح على آفاق جديدة، وتقوية تشبثهم بالهوية والثوابت الراسخة للأمة.

ومنذ المراحل الأولى للانتقاء لولوج الخدمة العسكرية، برهن هذا الفوج الأول، الذي تم انتقاؤه من جميع جهات المملكة ومن مختلف شرائح المجتمع، على حماس وشغف كبيرين لاكتشاف عمل القوات المسلحة الملكية عن كثب، والتي كان يأمل عدد كبير منهم في ولوج صفوفها منذ نعومة أظافرهم.

والدليل على هذا الإقبال الكبير الذي عرفته الخدمة العسكرية، هو تقدم 70 ألفا و701 متطوعا من أصل 80 ألفا، ضمنهم 24 ألف فتاة، من الذين تم إحصاؤهم خلال المراحل الأولى للانتقاء، وهو ما دفع إلى رفع عدد الفوج الأول من المستدعين من 10 آلاف إلى 15 ألف مجند، بأمر من جلالة الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية المغربية.

وفي هذا الصدد، لم يتم قبول 32 ألفا و140 شخصا لأسباب متعددة، منهم 21 ألفا و851 لمتابعتهم للدراسة، و7745 لإعالة الأسرة، و2217 شخصا لعجز مؤقت أو دائم. ولإنجاح هذه العملية الأولى من الانتقاء، عبأت القوات المسلحة الملكية 82 طبيبا عسكريا لمدة أسبوع داخل لجان إقليمية.

وبالنسبة لعملية الإدماج، تم استدعاء 25 ألفا و808 شخصا، اختير منهم 15 ألفا و362 لأداء الخدمة العسكرية، في حين لم يتم قبول 6439 شخصا، ضمنهم 87 في المائة غير مؤهلين لأداء الخدمة العسكرية، سواء بصفة دائمة أو مؤقتة، كما غاب عن هذه العملية 1714 شخصا.

وخلال هذه العملية الاستثنائية، عبأت القوات المسلحة الملكية 17 فريقا، مكون من 2 إلى 4 أطباء عسكريين في كل فريق، مدعومين من أطباء تابعيين لوزارة الصحة، وطاقم شبه طبي تابع للقوات المسلحة الملكية.

وهكذا تلقت المجندات والمجندون، طيلة الإثني عشر شهرا الماضية، تأهيلا عسكريا نموذجيا، قوامه روح المسؤولية، والاعتماد على النفس، وإذكاء روح الانتماء للوطن، علاوة على مهارات تقنية ومهنية تناسبت مع مؤهلاتهم وطموحاتهم.

واكتسبوا كذلك قيم التحلي بالصبر والانضباط والشجاعة، وتقوية روح الالتزام والمسؤولية، واحترام المؤسسات وتنظيم الوقت وكيفية استثماره، إضافة إلى استفادتهم من تأطير على المستوى الأخلاقي والنفسي والمعنوي مكنهم من اجتياز هذه التجربة بكل سلاسة.

كما وفرت لهم القوات المسلحة الملكية جميع البنيات التحتية الضرورية وأطر التدريس والموارد البيداغوجية من أجل ضمان نجاح هذه العملية التي تم إطلاقها بمبادرة من جلالة الملك.

وهكذا، انقسمت رحلة الفوج الأول، خلال هذه المغامرة الاستثنائية، إلى مرحلتين أساسيتين؛ مرحلة أولية تمثلت في تكوين أساسي مشترك تم على مدار أربعة أشهر، واستفاد منه 14 و947 مجندا، ضمنهم 1009 عناصر نسوية، تم تقسيمهم حسب مستواهم الدراسي.

أما بخصوص المرحلة الثانية من التخصص، والتي كانت مقررة أن تمتد على مدى ثمانية أشهر، فقد تقلصت إلى ثلاثة أشهر بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). وتمكن، خلال هذه المرحلة، 14 ألفا و768 من المجندين من اختيار 64 تخصصا في مجالات مختلفة، حسب ميولاتهم وطموحاتهم الشخصية، من بينها التدريب الرياضي، والنظم المعلوماتية، والوقاية والمراقبة، والبستنة، والميكانيك وكهرباء السيارات، والحلاقة، والتجميل، والمساعدة الاجتماعية، والخياطة العصرية، وغيرها من التخصصات.

وجرت هذه المرحلة الثانية من التكوين داخل مختلف وحدات القوات المسلحة الملكية، مع الإشارة إلى أن مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل سهر على تدريب المكونين في بعض التخصصات.

وبعد انتهاء هاتين المرحلتين، قام 14 ألفا و449 شخصا، ضمنهم 1001 عنصرا نسويا، بالأداء الفعلي للخدمة العسكرية، حيث تم تسريحهم ابتداء من 31 يوليوز الماضي، وفقا لمقتضيات القانون 18-44، كما يجب الإشارة إلى أنه تم الاستغناء عن 498 مجندا خلال فترة التكوين بسبب عدم ملاءمتهم للخدمة العسكرية، منهم 196 متهربا من الخدمة.

ولعل من أهم ما ميز الخدمة العسكرية في حلتها الجديدة، هو الإقبال منقطع النظير للإناث، الذي تم تسجيله منذ مرحلة ملء استمارة الإحصاء لأداء هذا الواجب الوطني. وتعكس هذه التعبئة القوية للمرأة المغربية ثقافة المساواة في الحقوق والواجبات بين الجنسين التي تتميز بها المملكة.

وبعد تلقيهم لتكوين مهني ملائم طيلة هذه السنة، تمكن عدد مهم من المجندين من الالتحاق بصفوف القوات المسلحة الملكية، حيث نجح 319 مجندا، ضمنهم 24 مجندة، في مباراة ضباط الصف في مختلف أسلاك وتخصصات القوات المسلحة المغربية، من بينها الدرك الملكي.

كما تم، في صنف جنود الاحتياط، سواء في صفوف القوات المسلحة الملكية أو القوات المساعدة، استدعاء 3374 مجندا متطوعا، للقيام بالفحوص الطبية اللازمة وكذا مختلف التحليلات المخبرية والسيرولوجية، ويتوقع أن تنتهي هذه العملية منتصف نونبر المقبل.

وهكذا، سيتمكن هذا الفوج الأول، بدون شك، من الاندماج بكل سهولة في النسيج السوسيو اقتصادي، كما ستتمكن المملكة من الحصول على قاعدة من القوات الاحتياطية من أجل اللجوء إليها عند الضرورة للمساهمة في الدفاع عن حوزة الوطن والتصدي لكل المخاطر الأمنية ومواجهة الكوارث الطبيعية أو غيرها.

Loading...