أزمة كورونا تدفع مئات المغاربة لمغادرة التراب الوطني عبر قوارب الهجرة السرية

دفعت أزمة كورونا وما خلفته من تداعيات على سوق الشغل بالمغرب، مئات المغاربة إلى المغامرة بحياتهم وركوب قوارب الموت، من أجل الهروب من شبح البطالة.

وذكرت وسائل إعلام إسبانية، أنه خلال الشهرين الماضيين وصل حوالي 4 آلاف مغربي إلى جزر الكناري، وذلك خلال عمليات للهجرة غير الشرعية.

ونقلت المصادر ذاتها، عن معطيات صادرة عن الحكومة الإسبانية، أن نسبة المهاجرين المغاربة إلى جزر الكناري انتقلت من 10 في المائة إلى 50 في المائة منذ شهر شتنبر الماضي.

وتجدر الإشارة إلى أن انتشار فيروس كورونا لم يشكل رادعا للمهاجرين السريين في ركوب قوارب الموت، للعبور للضفة الأخرى. إذ أن بعضهم ينجح في الوصول فيما يكون الغرق من نصيب آخرين.

Loading...