صالحت الذاكرة

مصطفى الحداد

صالحتُ الذاكرة حين تخلى عني حاضري
حين مات الرفاق واحدا واحدا
واستأسد الداء.
صالحتُ الذاكرة حين لاذت شهرزاد بليلها
تبحث في ضوء شمعة لم تنطفئ عن حكاية جديدة
تحكيها للسائقين
صالحتُ الذاكرة حين أبصرتُ لبيبا يتلقى إشارات
ليصبَّ النبيذ مُرّا على جثة من رخام
صالحتُ الذاكرة حين لمحتُ البدو عراة على ضفاف النهر يغازلون الظباء
ويردون على يهودي كهل تحية السلام
صالحتُ الذاكرة حين غفرت للصبي الذي لم يولد صرختَه
وأطلقتُ عليه أبهى الأسماء
صالحتُ الذاكرة حين فُك قيدي
ورَق قلبي
وجف دمعي
ولاذت شهرزاد بليلها
تبحث في ضوء شمعة ستنطفئ
عن حكاية جديدة
أو وصية أخيرة
أو رثاء.

Loading...