حملة تضامن “واسعة” مع إبن مدينة تطوان “محمد أبرهون”

لقي المدافع محمد أبرهون، حملة تضامن واسعة، من المهتمين بالشأن الرياضي المحلي، بعد إعلان صراعه مع مرض السرطان “الخبيث”.
ونشر عدد “كبير” من رواد مواقع التواصل الإجتماعي، العديد من التدوينات والصور، التي عبروا من خلالها عن تضامنهم ودعمهم “اللامشروط” مع العميد السابق للمغرب التطواني.

وتكررت عبارات “بالشفاء العاجل لأبرهون“، فضلا عن الإشادة بأخلاق اللاعب ومؤهلاته الفنية العالية، إذ استحضر البعض الفترة التي كان يدافع فيها عن ألوان “الحمامة البيضاء”، والتي شهدت تتويجه بلقبين للبطولة الاحترافية، إلى جانب مشاركة في كأس العالم للأندية.

ويواصل الدولي المغربي بـ”شجاعة” صراعه مع المرض، إذ قال في تصريحات صحفية: “أشتاق كثيراً للملاعب، بالنسبة لشخص قضى حياته وهو يمارس كرة القدم، من الصعب أن يُشاهد المباريات عن بُعد عبر التلفاز. أود توجيه الشكر لجماهير ريزي سبور الذين ساندوني في هذه المرحلة الصعبة”.

يذكر أن أبرهون كان قد حمل قميص ريزا سبور التركي لموسم ونصف، حيث قَدِم إليه من موريرينسي البرتغالي، الذي دافع عن ألوانه لموسم ونصف كذلك.

 

صورة للاعب محمد ابرهون و زوجته
اللهم رب الناس أذهب الباس اشفه وأنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك.

 

 

 

Loading...