16سنة سجنا نافذا في حق مغربية تركت إبنتها تموت جوعا بمالقا

أدانت محكمة الجنايات بمالقا الإسبانية، أول أمس الجمعة، سيدة مغربية بــ16سنة سجنا نافذا من اجل جريمة القتل، والتخلي على طفلة.

وتعود تفاصيل الحادث الى 30 نوفمبر من عام 2018، عندما عثر على جثة طفلة، وهي في وضعية متحللة، داخل منزل بحي “لاغوليتو” بمالقا.

وكشفت التحقيقات التي باشرتها المصالح الأمنية، ان جثة الرضيعة البالغة من العمر 17 شهرا وجدت في حاوية الأزبال وبدون أكل ولا شرب، لمدة تتراوح بين 26 و 30 يوما، وهو ما حكم عليها بالموت البطيء وقد إعترفت به الجانية في وقت لاحق.

هذا وكان الادعاء العام للمحكمة قد طالب بالحكم على الام ب 20 سنة سجنا نافذا، بتهمة القتل العمد الناتج عن الاهمال.

Loading...