الفن رائع…

يوسف خليل السباعي

عن موقع “المحطة” أخذت هذا القول للكاتبة نادين غورديمر:” الفن رائع، لا عقلاني، بلا هدف محدد، لكنه ضروري، من الصعب على إنسان متزمت أن يفهم ذلك”.

ماذا يمكن لنا أن نفهم من هذا القول، إنه قول غير محدد، ولكنه عميق الدلالة. إنه يلخص كل التصورات والأفكار والمفاهيم عن الفن، لا ما هو الفن، ولماذا الفن، وكيف يكون الفن، وإنما الفن في شساعته. إن الأمر لايتعلق بتعريف للفن، ولا بتفسير له، بقدر ما يتعلق بالفن في جوهره، وعمقه، وخصوصيته.

إن الكاتبة لاتتحدث هنا عن فن معين، ولن نعثر على جواب يشفي الغليل، وإنما جواب خفيف الظل، جواب يجعلنا نفكر بذكاء: الفن رائع، ولكن هل كل فن رائع؟!… ذلك سؤال محير من الصعب الإجابة عنه. لن نستطيع الوصول إلى روعة الفن إلا من خلال اللذة التي تكمن فيه، ولكن هو الفن فقط. إن الفن رائع لكونه لذيذ، ممتع. ولكن هذا الفن هو كذلك لاعقلاني، أي ضد كل ماهو عقلاني، ومن غير الدخول في التفاصيل، هو جنوني، لاتحده حدود؛ فليس للفن قيود، أوحدود، وإنما هو خيالي، لا صلة له بالعقل والعقلانية، لأن العقلانية ضد اللذة والمتعة، والزوغان، والفن رائع ولاعقلاني.

إن الفن ضروري، أي حاجة للإنسان، ولايمكن لأي مجتمع أن لايكون فيه الفن، ومن هنا أهميته وضرورته. كما أنه بلا هدف محدد، ليس له نقطة وصول. إن الفن لايعترف أبدا ب”قف!”. ولا يمكن أن نرسم له هدفا، إن الفن بداية النهاية.

إن ذكاء الكاتبة في قولها هذا هو أنه من الصعب على إنسان متزمت ( ذهنه متحجر) أن يفهم ذلك، لأنه ببساطة، لايمتلك تصورا، في الأصل، للذة ومتعة الفن، على اعتبار أن الفن رائع.

Loading...