مرآته…

أسعد الجبوري

ما أن سألتهُ مرآتهُ عن قصةِ حذفها من معجمهِ..
حتى وضعَ الشمسَ بجيبِ معطفهِ،
تاركاً العواصفَ تقتفي أثرهِ فيما وراء الكلمات.
ثمة جبالٌ تحتاجُ لترميمِ الثلوج والقمم.
ثمة غيومٌ لأعادة هيكلة أمطارها مع البرق
والرعد والأعين.
هذا الفيسبوك ليس فردوساً شخصياً..
مثلما ساعةُ اليدِ ليست خزانةً ثيابٍ
أو حطبِ أو مناطيد حنان..
الحبُّ عضلةُ حديدٍ تتمَدَّدُ بِالنَّارِ.
وعلى أسقف الرسائل أكوامُ بردٍ وأشواكٍ
وطين وحمى.
فيما العُزلةُ
فرسولةٌ تجلسُ في زاوية الدماغِ الحادّة،
مُدَخِنةً آياتَ الاحتياط الأخير من ماريجونا
القسوةِ وحطام الكائنات.

Loading...