“الميتادون” يقتل شابة لا يتعدى عمرها 18 سنة

لفظت شابة لا يتعدى عمرها 18 سنة أنفاسها الأخيرة، أمس ، بالمستشفى الجهوي محمد الخامس بطنجة، مباشرة بعد وصولها إلى قسم المستعجلات في حالة حرجة، نتيجة تناولها، في ظروف غامضة، جرعة زائدة من عقاقير ممنوعة.

وقال مصدر طبي، إن “الهالكة وصلت إلى قسم المستعجلات بالمستشفى المذكور على متن سيارة إسعاف تابعة للوقاية المدنية وهي في حالة غيبوبة تامة، تبين بعد فحصها بأنها تعاني من بطء معدل ضربات القلب وصعوبة التنفس، وهي أعراض تنتج في الغالب عن تناول جرعات زائدة من مخدرات القوية، إذ رغم كل المجهودات التي بذلها طاقم طبي لإنقاذها، فارقت الشابة الحياة ليتم وضع جثتها بالمستودع البلدي للأموات إلى حين أن يعطي الوكيل العام تعليماته في الموضوع.

ونقل عن عدد من الشهود، أن الشابة أصيبت بحالة إغماء وسقطت على الأرض بشارع يقع بحي “السواني” وسط المدينة، نتيجة تناولها جرعة زائدة من مادة “الميتادون”، التي تستعمل كعلاج استبدالي لدى المدمنين على المخدرات القوية، حيث تم إخطار مصالح الوقاية المدنية، التي حلت بالمكان وعملت على نقل المصابة إلى المستشفى الجهوي وهي في حالة حرجة.

على إثره، أعطى الوكيل العام لدى استئنافية طنجة، تعليماته للطب الشرعي بإنجاز تقرير حول الأسباب الحقيقية وراء الوفاة قبل تسليم جثة الضحية إلى أهلها من أجل الدفن، وأمر المصالح الأمنية بفتح تحقيق حول ملابسات الحادث، لا سيما أن الهالكة فقدت حياتها في ظروف غير طبيعية بفعل تأثير عقاقير ممنوعة.

Loading...