استئنافية طنجة تؤجل النظر في ملف “مقتل الطفل عدنان” بسبب التشريح الطبي

قررت هيئة الحكم بغرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الإستئناف بطنجة، اليوم (الثلاثاء)، تأجيل النظر في قضية المتهمين الأربعة على خلفية مقتل الطفل عدنان، إلى غاية يوم الثلاثاء 29 دجنبر المقبل.

ويتابع المتهمون الأربعة وفقا للتهم المنسوبة اليهم، وتتعلق بـ” الاختطاف والاحتجاز وهتك العرض والقتل عن طريق الخنق مع سبق الإصرار والترصد والتستر عن الجريمة وعدم التبليغ عنها”، وذلك كل حسب المنسوبة اليه، حيث قررت هيئة الحكم تأجيل الجلسة، بناء على ملتمس من دفاع المتهمين، طلب فيه مهلة من أجل ترجمة القرير التشريح الطبي الذي أجري على جثة الطفل.

وتعود أطوار الجريمة الى شهر شتنبر الماضي، بعد إن توصلت مصالح الأمن بمنطقة بني مكادة بمدينة طنجة، ببلاغ للبحث لفائدة العائلة، بشأن اختفاء طفل قاصر يبلغ من العمر 11 سنة، قبل أن تكشف الأبحاث والتحريات المنجزة أن الأمر يتعلق بواقعة اختفاء بخلفية إجرامية، خصوصا بعدما تم رصد تسجيلات مصورة تشير إلى احتمال تورط أحد الأشخاص في استدراج الضحية بالقرب من مكان إقامة عائلته.

وقد أسفرت عمليات البحث والتشخيص التي باشرتها عناصر الشرطة القضائية مدعومة بمصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، عن تحديد هوية المشتبه فيه، الذي يقطن غير بعيد عن مسكن الضحية، قبل أن يتم توقيفه والاهتداء لمكان التخلص من جثة الضحية.

وتشير المعطيات الأولية للبحث، يقول البلاغ، إلى أن المشتبه فيه أقدم على استدراج الضحية إلى شقة يكتريها بنفس الحي السكني، وقام بتعريضه لاعتداء جنسي متبوع بجناية القتل العمد في نفس اليوم وساعة الاستدراج، ثم عمد مباشرة لدفن الجثة بمحيط سكنه بمنطقة مدارية.

Loading...