يوسف خليل السباعي: الرأي

يوسف خليل السباعي

“لاتجعل رأي أحدهم يصبح واقعك”.

ليس براون

عن المحطة – elmahatta

الرأي هو النظر في الأشياء والموجودات والعالم من وجهة محددة بصورة ما. كيف يتشكل الرأي؟!… هل يتشكل من نسق ثقافي؟!… ولكن من يملك هذا النسق الثقافي؟!… هل هو المثقف اليوم؟!… القضية مركبة!
بالمقابل، إن الرأي شخصي، له خصوصية، لكنه ينطلق من تصور معين، من خلال مقاربة لموضوع ما، لايمكن أن يخرج عن دائرة بذاتها.
ولهذا فإن كل رأي شخصي، وغير معمم، ذلك لأن ماهو معمم يرتكز على الرأي الشائع، والذي يعرفه الكاتب الفرنسي رولان بارت بالدوكسا DOXA.
لماذا يربط ليس براون الرأي بالواقع. أي واقع؟!… فالواقع مركب ومتعدد!…
إن الواقع هنا شخصي، تابع لرأي معين، ولكن ليس براون يقول:” لاتجعل رأي أحدهم يصبح واقعك”.
هل هي نصيحة أم تنبيه؟!… لايهم، فأنا لاتعجبني النصيحة، ولا أحتاج أن ينبهني أحد، ومع ذلك، فإن هذه الجملة ليست موجهة لي، إنها جملة عائمة، وفي الآن نفسه، موجهة، ومحددة الرأي داخل الرأي، إنها تكتب رأيها بوعي خاص!
إن هذه الجملة نهائية (سلطوية) كما هو حال جملة المدرس، والسياسي، والنقابي والفقيه. جملة توجيهية، وآمرة ( من الأمر)، ولكنها تحاول، لقاء ذلك، أن تشخصن الرأي، و تجعله مستقلا بذاته ولذاته كما لو أنها تقول ببساطة:” لا تكن تابعا في رأيك لأحد، رأيك يخصك أنت وحدك”. إذ، لايمكن بأي حال من الأحوال أن تجعل رأي الآخر هو من يحدد رؤيتك للناس والعالم والموجودات.
ومع ذلك، فإن هذه الجملة تبقى مفتوحة على تأويلات متعددة.

Loading...