1500 مغربية تعبر الحدود كل عام للولادة بالمجان في المستشفيات الإسبانية

قالت صحيفة “إكسبليكا” الأمريكية، إنّ ما يقرب من 1500 امرأة مغربية تعبر الحدود إلى مليلية كل عام للولادة بالمجان والاستفادة من الرعاية الصحية في المستشفيات الإسبانية.

وأوضحت الصحيفة، أنّ إغلاق الحدود الإسبانية المغربية في فترة الجائحة، مكن من تحديد العدد التقريبي للعاملات اللواتي يعبرن الحدود من المغرب إلى مليلية.

ووفقا لما ذكره المتحدث باسم المديرية الإقليمية للمعهد الوطني للإدارة الصحية (Ingesa) في مليلية، فإن سنة 2020، شهدت ما مجموعه 1،196 ولادة مقارنة بـ 2،476 في عام 2019، مما يعني انخفاضا بنسبة 48.3 في المائة من الحالات التي تمت معالجتها في مراكز الطب والتوليد بالمستشفى الإقليمي لمليلية.

وأشارت البيانات، إلى أن هناك أزيد من 1000 امرأة في السنة استفدن من الصحة العامة الإسبانية.

وبسبب إغلاق الحدود مع المغرب الناجم عن الجائحة، تضيف الصحيفة ذاتها، انخفض عدد المواليد في مليلية بمقدار النصف سنة 2020.

وأشارت الأرقام الرسمية، إلى أن سِجّل المواليد في مركز مليلية الصحي تجاوز 3000 ولادة للمرة الأولى وذلك سنة 2015، وتحديدا تم إحصاء 3001، وأنّ أكثر من نصف من النساء المغربيات اللواتي وضعن لا يتمتعن بضمان اجتماعي.

ومنذ سنة 2015، بدأ الرقم يتناقص تدريجيا، حيث سجلت سنة 2016 ما مجموعه 2946 ولادة، وفي 2017 كان هناك 2799، أما سنة 2018 وصلت نسبة الولادات إلى 2564 ، وفي عام 2019 تراجع العدد إلى 2476، ثم تضاءل في 2020 إلى 1196.

وأشارت المديرية الإقليمية للمعهد الوطني للإدارة الصحية (إنجسا) في مليلية، إلى أن المولود الأول لعام 2021 في مليلية ولد في حدود الساعة 13.50 من شهر يناير، بوزن 3450 جرامًا، وكانت كل من الأم والطفل بخير.

ووُلد طفل آخر طفل سنة 2020 في الساعة 22.49 في 31 دجنبر 2020 ، وهو ذكر يبلغ ارتفاعه 49 سم ويزن 3040 جرامًا. وهنأ المدير الإقليمي لإنجسا، عمر الهواري، نيابة عن العاملين في المنطقة الصحية العائلتين.

Loading...