15 سنة لمغتصب معاقة جسديا وذهنيا بطنجة

استدرجها إلى مسكنه ومارس عليها الجنس عدة مرات ما نتج عنه حمل وولادة

أصدرت غرفة الجنايات الأولى بمحكمة الاستئناف بطنجة، الخميس الماضي، حكمها في حق متهم متابع بجناية اغتصاب سيدة تعاني من إعاقة جسدية وذهنية نتج عنه حمل”، وحكمت عليه بـ 15 سنة حبسا نافذا، وذلك وفقا لما هو منصوص عليها وعلى عقوبته في الفصلين 486 و488 من القانون الجنائي المغربي.

واعتقل المعني، بناء على شكاية تقدمت بها سيدة معاقة جسديا وذهنيا، عرضت فيها بأنها تعرفت على المتهم منذ ستة أشهر تقريبا، وبمرور الأيام توطدت العلاقة بينهما عبر الهاتف قبل أن يصطحبها إلى مسكنه الواقع بحي امغوغة بطنجة، ومارس عليها الجنس بشكل طبيعي، دون اتخاذ أي احتياطات، ما أدى إلى حملها، إلا أنه تنكر لها وبدأ يستهزئ بها بعد ان صارحته بذلك.

 وتنفيذا لتعليمات النيابة العامة، عرضت الضحية على فحص طبي للتأكد من تعرض المشتكية لأي اعتداء جنسي، وما إذا كانت حاملا ومدة الحمل، فخلص الطبيب إلى أن المعنية بالفعل مورس عليه الجنس وهي حامل في أسبوعها العاشر، فيما أكد طبيب نفساني بمستشفى الرازي بني مكادة بأن الضحية تعاني إعاقة جسدية وذهنية متوسطة وتحتاج إلى علاج ومتابعة طبية.

إثره، بادرت الشرطة القضائية بإيقاف المعني، الذي اعترف بأنه كان على علاقة جنسية مع المشتكية، ومارس معها الجنس برضاها مرة واحدة مقابل 200 درهم، ليتم إحالته على الوكيل العام لدى استئنافية المدينة، الذي أحاله بدوره على قاضي التحقيق للبحث معه تفصيلا في المنسوب إليه قبل عرضه على أنظار العدالة.

 

Loading...