الأمطار تُكبد تجار سوق القرب بتطوان خسائر مادية فادحة

عاشت مدينة تطوان وعلى مدى يومين تهاطل أمطار كثيفة على المدينة تسببت في خسائر مادية كبيرة في عدد كبير من المنشآت والسيارات التي جرفتها السيول عن بكرة أبيها.

أمطار الخير تسببت في انهيار جزء كبير من سوق القرب بتجزئة الحمد بالمدينة ما أدى بالسيول إلى جرّ عدد كبير من الأكشاك والدكاكين التي سقطت بفعل قوة المياه المتدفقة من الأحياء المجاورة مثل حي حبل درسة وحي ربع ساعة وعيساوة، وغيرها من الأحياء التي عرفت تساقطات مطرية كثيفة.

 

وعاش تجار سوق القرب بتجزئة الحمد يوما عصيبا خاصة بعد ضياع بضاعتهم واتلاف بعض المحلات التجارية، هذا وعرف السوق السالف الذكر حالة من الغضب في صفوف التجار الذين وجدوا أنفسهم وجها لوجه مع الكارثة حسب وصفهم، وفي تصريح بعض هؤلاء التجار لجريدة صدى بريس فإن غياب الدعم من طرف جماعة تطوان ورجال الوقاية المدينة زاد من تفاقم الوضع في غياب آليات العمل ورفع الحجارة التي ملأت جنبات السوق وكذا المياه التي غمرت الأرضية .

 

Loading...