عراك النقابي والسياسي…

يوسف خليل السباعي

هناك مسألة لابد من الانتباه إليها في المغرب، وهي هذا التداخل، بل والتزاوج بين النقابي والسياسي. فالنقابي نقابي والسياسي سياسي، مع أن هناك إخفاقات كثيرة في الجانبين.
إن الفصل بينهما سيعطي نفسا للسياسي، ونفسا للنقابي، على أساس أن يكون هناك تغيير في المشهد السياسي الحالي في المغرب، وهكذا، سيقوم كل واحد بدوره، ولن يركب هذا على ذاك، أو بالعكس.
إنني عشت صراعات كبيرة بين النقابي والسياسي، وبين النقابيين فيما بينهم، وبين السياسيين والنقابيين خصوصا في أيام الانتخابات.
وهكذا لاتنبني هذه الصراعات (الأفضل، الاختلافات هي التي ينبغي أن تكون في المبدأ)، إلا على التزكيات والتوزيع والترتيب، وليس على البرامج الفعالة، مع أن هذه البرامج أصبحت تتشابه كخرطوم الفيل عند كل الأحزاب، وتظل كحبر على ورق…
إن النقابي يضغط على السياسي، والسياسي يفعل، بحظوته، مايريده هو وباستبداد أو بتلاعب توازني بارد، وهكذا ينحط العمل الحزبي، والسياسي، أيضا، ويتهدم كل شيء.
لكن هناك دوما من يفوز بالغنائم في هذه الحروب والصراعات…
وتظل دار لقمان على حالها لحاجة في نفس يعقوب!

Loading...