فضيلة الشيخ عبدالحفيظ النقشبندي في ضيافة الشريف مولاي علي الريسوني بالمدينة الزرقاء

حل مساء أمس الاثنين 5 أبريل الجاري فضيلة الشيخ العلامة عبد الحفيظ النقشبندي وحرمه بمدينة شفشاون في زيارة لفضيلة الشريف مولاي علي الريسوني.

وتأتي هاته الزيارة في إطار تعزيز أواصر المحبة والمودة وتقوية العلاقات التاريخية بين الطريقة الريسونية الشاذلية والطريقة النقشبندية.

وفي كلمته بالمناسبة، نوه الشريف علي الريسوني بالمكانة العلمية الكبرى التي يحظى بها فضيلة الشيخ عبد الحفيظ النقشبندي باعتباره من كبار العلماء والمؤلفين للطريقة النقشبندية.

من جهته، عبر فضيلة الشيخ عبدالحفيظ النقشبندي عن شكره وامتنانه للشريف علي الريسوني على كرم الضيافة وعلى الجهود العلمية التي يبذلها لنشر حقائق الايمان وجمع قلوب العباد على حضرة الحق، كما أشاد بشدة بما يقوم به أمير المومنين محمد السادس نصره الله من تنمية شاملة ببلادنا المغربية واصفًا اياه بـ”الملك العادل”، مختتما كلمته بالدعاء لجلالته بخير الدنيا والاخرة.

جدير بالذكر أن الشيخ عبدالحفيظ النقشبندي له ازيد من 40 مؤلفاً وهو الآن بصدد عمل ضخم يتعلق بترجمة موطأ الإمام مالك إلى اللغة الألمانية.

Loading...