تفكيك شبكة متخصصة في تهجير المغاربة من سبتة إلى اسبانيا على متن زوارق

فككت الشرطة الإسبانية، اليوم الاثنين، شبكة تهجير المغاربة على متن زوارق، وأوقفت عشرين شخصا متورطين في عمليات تهجير وينتمون لشبكة تعتبر مسؤولة عن حادث غرق في فبراير الماضي، قضى نحبهم فيه أربعة أشخاص.

وأوضحت الشرطة، في بيان لها، أن الشبكة تنقل ضحاياها، وغالبيتهم مغربيات وقاصرون، إلى ثغر سبتة المحتل قبل أن يستقلّ هؤلاء المهاجرون قوارب، تتراوح قدرتها الاستيعابية بين 7 و10 أشخاص، للوصول إلى شبه الجزيرة الإيبيرية مقابل 2500 يورو عن كل شخص.

وأثناء العملية التي شارك فيها 150 شرطياً، وكذلك عناصر من الشرطة الأوروبية “يوروبول”، عثر خلال عمليات تفتيش على خمس بنادق والكثير من الذخائر، وكذلك ثلاثة قوارب وكمية من الأموال.

يذكر أنه، إلى غاية نهاية مارس، كان قد وصل حوالى 4377 مهاجراً إلى إسبانيا عبر البحر منذ مطلع العام، أكثر من نصفهم نزلوا في جزر الكناري الإسبانية، التي تشهد تدفقاً متزايداً للمهاجرين منذ نهاية العام 2019.

Loading...