مرصد حقوقي يحمل الحكومة مسؤولية هجرة شباب الفنيدق ”

أعلن “مرصد الشمال لحقوق الإنسان” وفاة شابين مغربيين (حسب التقديرات الأولية ) أثناء محاولتهم الوصول سباحة إلى سبتة المحتلة انطلاقا من مدينة الفنيدق، فيما تمكن عشرات آخرون من الوصول.

وأفاد المرصد، في بلاغ له، أصدره أمس الأحد (25 أبريل)، بأن موجة الهجرة غير نظامية الجديدة “تأتي في ظل الظروف الاجتماعية والاقتصادية الصعبة التي تمر منها المنطقة بشكل خاص، والمغرب بشكل عام، خاصة مع القرارات المتتالية للحكومة المغربية، غير مفهومة، بحظر التجول عند الساعة 8 خلال شهر رمضان، دون توفير بدائل دعم، باستثناء لفائدة أنشطة محدودة”.

واعتبر المرصد أن هذا الوضع “أدى إلى تضرر أغلب الأنشطة الاقتصادية غير مهيكلة، التي تعتبر مصدر الدخل الوحيد لملايين المغاربة”.

وأضاف البلاغ: “وإذ تأتي محاولات الهروب لمئات الشباب المغاربة من الواقع المأسف، في ظل أزمة اقتصادية واجتماعية عميقة، وواقع سياسي محبط، يسوده الفساد والريع واتساع الفوارق الطبقية والتحكم، واستبعاد الشباب من الحياة العامة، وتحطيم أمالهم في إمكانية التغيير الإيجابي، وصنع مستقبلهم بأيديهم”.

وقال المرصد إنه في “الوقت الذي يعيش المغرب على شرارات متتالية تنبأ بانتفاضات اجتماعية، يؤمن صانعوا القرار بوهم الاستثناء المغربي، ويطلقون العنان للترويج لانتصارات متتالية في معارك أو برامج اقتصادية واجتماعية، يكذبها الواقع المادي الفعلي والمؤشرات الصادرة عن مختلف المنظمات المعنية الوطنية والدولية”.

وحمل “مرصد الشمال لحقوق الإنسان”، الحكومة، “مسؤولية وفاة شابين، في مقتبل العمر في أعماق البحر، بحثا عن الكرامة قبل لقمة العيش”.

وكان نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي تناقلوا، أمس الأحد، فيديوهات وصور قيل إنها التقطت لشباب يتحدرون من مدينتي الفنيدق وبليونش، وهم يعبرون البحر سباحة في اتجاه شاطئ مدينة سبتة المحتلة.

ويظهر شريط، اطلع عليه موقع “كيفاش” هجوما جماعيا لعدد من الشبان المغاربة وهم يلقون بأنفسهم في بحر هائج ومتلاطم الأمواج، أملا في الوصول إلى شاطئ المدينة السليبة.

Loading...