بورتريه:   “سيدة القضايا الصعبة، وقائدة ركب سيدات الثقافة ببلادنا”

الدكتورة عزيزة يحضيه عمر مؤسسة ورئيسة “رابطة كاتبات المغرب”

من مواليد مدينة طانطان،وإليها أهدت أول دواوينها ” بوح طانطان “.

حاصلة على دكتوراه في الاعلام، وعلى دبلوم صحافة من مؤسسسة Fridrich-naumane-stuftung

 

أوقدت من الأثافي الثلاث: الإعلام والثقافة والشعر، مشاعل تنير طريقها نحو النضال الناعم من أجل قضية المغاربة الأولى الصحراء المغربية، ومن أجلها أصدرت جريدة ” رسالة الصحراء”، وكتبت لها دواوين شعرية، منها ديوان ” صحراء – حناء – زعفران”,  فاستحقت بذلك حقا لقب شاعرة الرمال، ثم كرست صوتها للدفاع عنها في المحافل الدولية.

ومن همومها الأخرى التي تحملها لوطنها، هم الاصلاح التنموي، حيث صرحت على أكثر من منبر” إن الثقافة مدخل استراتيجي لكل إصلاح تنموي”، وفي هذا السياق، تنادي السيدة عزيزة يحضيه عمر، بضرورة ” إعطاء وزارة الثقافة صلاحيات أكبر للمدراء الجهويين والاقليميين، وأن يشتغل هؤلاء المدراء فعليا على ما هو ثقافي”.

تُراكم بنت الصحراء المغربية، المتيمة بعشق أرضها وسماءها، تجربة الفعل النضالي بالخطاب والقلم، داخل المغرب وخارجه؛ أوروبيا ( اسبانيا – هولندا – جزر الكناري – المكسيك – مالطا ..)، وعربيا( ليبيا – السودان – القيروان – بغداد – لبنان – الإسكندرية رام الله..)

يضيق المقام عن إدراج القائمة الكاملة لأعمال وأنشطة السيدة عزيزة، التي كرمت عليها في أكل من محفل، ندرج كمثال  على ذلك: تسلمها  سنة 2020، من الأمانة العامة لجوائز كلوبال العالمية، درع جائزة ” المسؤولية الاجتماعية” مرفوقة بشهادة التكريم.

نوثق لما جاء في هذا البورتريه المختصر، بما جاء في البيان الذي أصدرته رابطة كاتبات المغرب الذي تترأسه، بمناسبة اليوم الوطني للكاتبة المغربية :

” المطالبة بتمكين الكاتبة المغربية من حقوقها الثقافية واحترام حقها المشروع في المشاركة في الحياة الثقافية وحمايته والوفاء به.

  • صيانة وترسيخ التنوع الثقافي واللغوي بمكوناته الإسلامية والعربية والأمازيغية والصحراوية والحسانية وبروافده الإفريقية والأندلسية والعبرية والمتوسطية.
  • التضامن المستمر والدائم مع الكاتبة المغربية على المستوى الوطني والجهوي وفي الهوامش.

 

كما أن كلمتها التالية، تؤكد على ما جاء في هذا البورترية المختصر، والتي جاءت في سياق حفل تنصيب الدكتورة سعاد الناصر رئيسة جهة طنجة تطوان الحسيمة، خلفا للراحلة الدكتورة سعاد الناصر .

 

الزهرة حمودان/صدى تطوان

 

 

Loading...