المثقف واحد من الناس

يوسف خليل السباعي

يستدعي إدغار موران هذه العبارة لسبنسير براون:” لا أحد يستمع للناس…”.
ما معنى ذلك؟!

إن سبنسير براون محق، حيث نستمع للعلماء الآخرين، ولانستمع للناس.

إن تهميش الناس وعدم الاستماع لهم هو تنزيل من اعتباريتهم.

هل معنى ذلك أن أصحاب العلوم والمعارف والخبراء والمحللين والتافهين والمثقفين يتكلمون ويكتبون في كل شيء، أو فقط، يتكلمون ويكتبون ما يعرفونه، ويودون من الناس أن يفهموا ما يتكلمون عنه ويكتبونه.
إن الأمر جد مركب، ولكن، هل وصل الناس للعلم والمعرفة والثقافة؟!

إن الأمر لايخلو من سخرية مادامت مجتمعاتنا العربية تعصف بها الأمية والجهل، ومع ذلك، من حق الناس أن تتكلم وأن تصل إلى ثقافة وتكتب. هل الأمر يتعلق بكل الناس؟!. ذلك أمر صعب ومعقد. بيد أن سبنسير براون يكتب عن مجتمعات أوروبية وغيرها، ومع ذلك لايتم الاستماع للناس.

لقد تم دوما، وعبر التاريخ، فصل المثقف عن الناس، ولكن ليس هناك من داع يجعل المثقف ينفصل عن الناس.

أليس هذا المثقف واحد من الناس؟!…
وإذا كان كذلك هل يستمع للناس؟!… وهل يستمع سبنسير براون و كذلك إدغار موران للناس؟!…

Loading...