ads x 4 (1)

الجزائر تعلن الحداد 3 أيام على أرواح ضحايا الحرائق من العسكريين والمدنيين

أعلن الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، اليوم الأربعاء، الحداد 3 أيام، وذلك على إثر استشهاد عدد من المواطنين المدنيين والعسكريين، جراء الحرائق التي اجتاحت بعض ولايات الوطن.

وأضاف البيان أن الحداد يبدأ غدًا الخميس 12 غشت، مع تجميد مؤقت لكل الأنشطة الحكومية والمحلية ما عدا التضامنية منها.

وأفاد التلفزيون الجزائري الرسمي بأنّ حصيلة ضحايا حرائق الغابات التي مست عدة ولايات بلغت 65 ضحية، من بينهم 28 عسكريا و37 مدنيا، فيما يتواجد 12 عسكريا في حالة حرجة بالمستشفيات.

وتشهد عدّة محافظات جزائرية منذ أيام حرائق تزامنت مع موجة حر شديدة ورياح قوية في البلاد.

وأكد بن عبد الرحمن في تصريحات للتلفزيون الحكومي الثلاثاء، أن “أيادي إجرامية تقف وراء هذه الحرائق، بالنظر لأماكن اندلاعها التي كانت مختارة بصفة دقيقة”، دون اتهام أحد.

وأشار رئيس الوزراء، إلى أن حكومته باشرت اتصالات مع شركاء أوروبيين لم لتأجير طائرات متخصصة في إخماد الحرائق.

من جهته، قال علي محمودي، المدير العام للغابات ، إن “عدد حرائق الغابات التي لم يتم إخمادها حتّى الأربعاء بلغ 86 حريقا”.

وأضاف محمودي في تصريح للتلفزيون الرسمي أنّ “إجمالي الحرائق 103 حرائق سجلت منذ الإثنين عبر 17 محافظة شرق وغرب البلاد من بينها 30 حريقا بتيزي وزو”.

والثلاثاء، كشفت إدارة الحماية المدنية بالجزائر، عن اندلاع 36 حريقا في 18 محافظة، وأسفر ذلك عن وفاة 6 في ولاية “تيزي وزو”  وواحدة في مدينة سطيف .

وفي وقت سابق مساء الثلاثاء، أعلن الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، في تغريدة، مصرع 25 عسكريا أثناء قيامهم بإنقاذ 100 شخص جراء حرائق شرقي البلاد.

فيما أكدت وزارة الدفاع الجزائرية، في بيان، مساء الثلاثاء، استمرارها في مواجهة الحرائق “حتى إخمادها بشكل نهائي”.

Loading...