محمد العربي أحنين وكيل لائحة حزب الأصالة والمعاصرة بدائرة تطوان التشريعية

يوسف خليل السباعي

علمنا أن المكتب السياسي لحزب الأصالةوالمعاصرة قد زكى محمد العربي أحنين للانتخابات التشريعية 2021 (دائرة تطوان). وإذن، لم يعد الآن لمحمد العربي أحنين أي صلة بحزب التقدم والاشتراكية بعد سنوات قضاها في حزب ” الكتاب”.

وهكذا، بداهة، يكون أحنين قد طرح ” الكتاب” أرضا” وركب ” الجرار” رمز حزب الأصالة والمعاصرة.

إنه سيشق أرضية حملته في انتخابات 2021 بمحراث الجرار، وسيجد الأصوات، ولكن في حضن حزب ارتحل إليه حديثا، ومع اقتراب انتخابات 2021 التي لم تعد تفصلنا عنها سوى بعض الأسابيع.

إن النائب البرلماني محمد العربي أحنين هو رجل صريح، ويقول الكلام في الوجه: فما يريده هو ضمان مقعده البرلماني، لأن السياسية الحزبية تمارس بهذه الطريقة، وضمان المقعد البرلماني لحزب الأصالة والمعاصرة بدائرة تطوان هو مايراهن عليه المكتب السياسي لحزب ” الجرار”. ولهذا كانت المشاورات مع عبد اللطيف وهبي في هذا الإطار، بل إن أحنين جلب معه رفاق الدرب، وهؤلاء الرفاق يشكلون دعامة انتخابية، الأمر الذي سيجعل هذا الحزب وعلى رأس لائحته أحنين يفوز بالمقعد، لأنه كان يفوز به في كل محطة انتخابية.

وإذن، ماهو الأمر الذي قد يتغير اليوم في ظل ارتحال أحنين من كوكب ” الكتاب” إلى أرض ” الجرار”؟!… لاشيء غير الركوب.

والواقع أن أحنين أدرك أن مكانه اليوم في “الأصالة والمعاصرة”وهو الحزب الذي يناسبه ويتناسب معه.

Loading...