صحيفة “الفارو” الإسبانية تنشر مقالا مجانبا للصواب وتتهم المهندس مصطفى البكوري بادعاءات لا أساس لها من الصحة

مصطفى البكوري
جماعة تطوان

صدى تطوان-حنان الخميسي

 

نشرت جريدة “الفارو” الإسبانية يوم أمس مقالا تضمن اتهامات مغلوطة للمهندس مصطفى البكوري رئيس جماعة تطوان في ضرب واضح لأخلاقيات المهنة، حيث زعمت الصحيفة أنه شغل منصبا وزاريا واستغل نفوذه لتعيين موظفين في القطاع العام، مقابل مبالغ مالية علما انه لم يشغل أي منصب وزاري في حياته و الاتهامات الواردة بالمقال تتناقض تماما وسيرة الرجل فضلا عن أخلاقه. 

و بشكل مختصر هذه أبرز مضامين ما جاء به المقال المجانب للصواب:

 

“أفادت وسائل إعلام محلية بفتح تحقيق مع مسؤول سابق بوزارة بتهمة استغلال النفوذ والمعرفة في القطاعات الوزارية لتعيين موظفين في القطاع العام.

 

وتشير المعلومات إلى أن المتهم، الذي كان يشغل منصب وزير سابق، حصل على مبالغ مالية بقيمة 30 مليون دولار من ضحايا وعدهم بتعيينهم في وظائف حكومية، دون الوفاء بما وعد به.

 

وبناء على شكوى من الضحايا، تم فتح تحقيق بالتنسيق مع المدعي العام المختص بالمحكمة الابتدائية لكشف ملابسات هذه القضية.

 

وأكدت مصادر مطلعة أن المسؤول القضائي المكلف سيستمع إلى جميع الأطراف المعنية، وسيواصل التحقيق لمعرفة خيوط القضية وإمكانية وجود ضحايا آخرين.

 

وكشفت المصادر أن بعض الشخصيات وزعماء الأحزاب بتطوان حاولوا التوصل إلى اتفاق بين الضحايا والمتهم لتجنب التحقيق، إلا أن النيابة العامة المختصة لدى المحكمة الابتدائية قررت مواصلة التحقيق حتى بعد إعادة المبالغ المالية أو جزء منها إلى الضحايا.

 

يذكر أن المتهم والضحايا سبق أن أدينوا في ملفات تتعلق بتهم النفوذ والاحتيال في وظائف القطاع العام. ”  

 

تجدر الإشارة أن الجريدة بعدما تلقت سيلا من الانتقادات و دعوات لتصحيح المغالطات التي جاءت بها في حق المعني بالأمر  قامت بحذف المقال دون تقديم اي اعتذار رسمي او توضيح بخصوص هذا الامر .

Loading...