الصفحة الرئيسية

تطوان..اختتام برنامج “لا ليغا إيدوكا” بمشاركة 300 يافع

 و م ع

اختتم نهاية الأسبوع الماضي البرنامج الاجتماعي والتربوي “لا ليغا إيدوكا” الذي نظمته مؤسسة “لاليغا” ومعهد “سيرفانتيس” لفائدة 300 يافع ويافعة من مدينة تطوان، من أجل تعزيز القيم التعليمية للشباب الذين يعانون من التهميش الاجتماعي، وذلك من خلال كرة القدم وتعلم اللغة الإسبانية.

واحتضن ملعب المغرب أتلتيكو تطوان المباراة الختامية لهذا المشروع الاجتماعي والتربوي، الذي شاركت في تنفيذه جمعيتا “كوديسبا” و”أتيل” وجماعة تطوان والمنظمة غير الحكومية “سايف دريمز” منذ شهر نونبر الماضي، بحضور المؤسسات المشاركة في البرنامج والقنصل العام لإسبانيا في تطوان وممثلي جماعة تطوان، حيث تم توزيع الميداليات على جميع المشاركين، والجوائز التحفيزية للأبطال الفائزين في فئتي أقل من 13 و 16 سنة.

واعتبر بلاغ للمنظمين أن الأمر يتعلق ب “مبادرة قائمة على غرس القيم عبر ممارسة كرة القدم وتعليم اللغة الإسبانية، من أجل تعزيز النمو التربوي والاجتماعي لحوالي 300 طفل وطفلة وشباب مغاربة معرضون للإقصاء الاجتماعي”.

ونقل البلاغ عن مديرة مؤسسة “لا ليغا”، أولغا دي لا فوينتي، مخاطبة المستفيدين، قولها إننا “نتمنى أن تكونوا قد استمتعتم، وفوق ذلك، أن تكونوا قد تعلمتم جميع القيم الإيجابية للرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص : اللعب النظيف، والعمل الجماعي، والرفقة الطيبة، والتسامح، والاحترام، وهي قِيم جد مهمة ليس فقط في الرياضة، ولكن أيضا في عيشكم اليومي طيلة حياتكم”.

من جانبه، علق مندوب “لاليغا” بالمغرب، إغناسيو غوميث، أنه في “في بلد استراتيجي مثل المغرب الذي يضم عددا كبيرا من أنصار كرة القدم الإسبانية، فإنه من المهم جدا أن تشارك لاليغا في هذا النوع من المبادرات التي تقدم قيمة مضافة وتتيح توثيق الروابط مع الشعب المغربي”.

بالإضافة إلى أوراش التربية على القيم من خلال كرة القدم، منحت مؤسسة “لا ليغا” المنشطين المحليين تكوينا خاصا قائما على منهجية “قيم للفوز”، والتي نالت خاتم الجودة الذي يمنحه معهد الشباب في إسبانيا.

علاوة على ذلك، وبفضل مساهمة معهد سيرفانتيس، تم تنظيم دروس في اللغة الإسبانية بهدف “تعزيز وترسيخ اللغة والثقافة الناطقة بالإسبانية. واعتمادا على هذه الفكرة، تم منح الشباب المشاركين أداة تفتح لهم أبواب آفاق جديدة للعمل والمشاركة في المجتمع والاندماج في مجالات تربوية وتشغيلية أخرى”، حسب ماريا دولوريس لوبيث إينامورادو، مديرة معهد سيرفانتيس في تطوان.

للإعلان هنا header
Loading...