المعرض الجهوي

“التمكين الاقتصادي للنساء: بين إشكاليات الإرث والحق في الملكية” شعار لقاء فكري بتطوان

ارتكازا على الجدل القائم حول مسألة المساواة في الإرث وفي الملكية بين الباحثين والباحثات والفقهاء ورجال الدين وداخل الحركة النسائية والحقوقية، تنظم جمعية السيدة الحرة للمواطنة وتكافؤ الفرص بجهة طنجة تطوان الحسيمة، في سياق أنشطة مكتبتها المتخصصة في قضايا النساء والنوع الإجتماعي، وتفعيلا لاستراتيجيتها الهادفة لإشعاع ثقافة المساواة في العلاقات الاجتماعية بين النساء والرجال، وفي إطار مشروع “مشروع دعم الانصاف والمساواة بين النساء والرجال في جهة طنجة تطوان الحسيمة” المنجز بشراكة مع وزارة الدولة المكلفة بحقوق الانسان والعلاقات مع البرلمان، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان وبتمويل من الاتحاد الأوربي؛ لقاء فكريا حول: “التمكين الاقتصادي للنساء : بين إشكاليات الإرث والحق في الملكية”، وذلك يوم الجمعة 6 مارس بتطوان على الساعة الرابعة والنصف مساء، بقاعة ازطوط بجماعة تطوان .

يهدف اللقاء فتح نقاش مجتمعي هادئ ومسؤول حول أحد أشكال اللامساواة في الحقوق بين الرجال والنساء وعلى رأسها الارث والملكية من أجل التفكير الجماعي العلمي والرصين، المعلل بالتحليل العلمي المفكر فيه؛ كمدخل لتحليل وتفكيك كل الدوائر المحيطة بإشكالية المساواة في الإرث وحق النساء في الملكية باعتبارهما دعامتان للتمكين الاقتصادي للنساء يقتضيان نقاشا هادفا وسياسات إرادية وقوانين ملائمة.

يكتسي هذا اللقاء أهمية قصوى إذ يعمل على طرح موضوع شائك ذي أهمية كبيرة ومتعدد الأبعاد من خلال كتاب ميراث النساء الذي أشرفت عليه ونسقته الدكتورة سهام بنشقرون وساهم في إعداده وتحريره 23 خبيرا وخبيرة وباحثا وباحثة في اختصاصات متنوعة من فقه، علوم قانونية، سياسية، الاقتصادية، علم النفس، علم الاجتماع، الأنثربولوجيا والتربية، إضافة إلى 17 مترجما ومترجمة أشرفوا على ترجمته للغات: العربية والفرنسية والإنجليزية.

وسيشهد اللقاء تقديم ثلاث مداخلات، الأولى حول “التمكين الاقتصادي للنساء : بين إشكاليات الإرث والحق في الملكية” من تأطير لطيفة بنواكريم، والثانية حول “ثورة الإسلام من أجل إرساء المساواة بين النساء والرجال” من تأطير محمد عبد الوهاب رفيقي، والثالثة تحت عنوان “بين الوصية والإرث، مدخل الماضي لتحرير المستقبل” من تأطير الحسن رحو الجراري.

Loading...