الصفحة الرئيسية

للإعلان هنا header

بيت العنكبوت – الإساءة!

يوسف خليل السباعي

كل إساءة، هي بديهيا، ضرر.
ضرر يسببه الآخر بطريقة متعمدة لنا…
الإساءة قد تصدر عن أشخاص بحضور المساء إليه أو في غيابه.
إنني أتحدث هاهنا عن الإساءة في الغياب.
وإذن، كيف يمكن للمساء إليه أن يعرف للتو أنه تعرض للإساءة من طرف الآخر. وهذا الآخر ليس لنا أن نحدد جنسه، سواء كان رجلا أوامرأة، ذلك لأن الضرر حصل دفعة واحدة.
عندما يسمع أحدهم من شخص أن فلان أساء إليه في غيابه، غالبا ما يكون المبلغ موثوق من كلامه، لأن الكلام لايكون هنا اعتباطيا، وقد يكون العكس، ولكن في حالتنا التي نتحدث عنها ندرك ما نسطره من كلمات وجمل.
عندما نكتب ندرك جيدا من أي مكان استقينا المعلومة.
إن المسيء إلينا ينبغي أن يدرك أنه يسيء للتو لنفسه قبل أن يسيء لنا. إن الإساءة التي تصدر من صديق تثق فيه هي مضرة بشكل كبير. تترك أثرها الذي لا يتبدد سريعا.
أكرر القول إن الإساءة ضرر… لايمكنها أن تصدر إلا عن شخص قذر.

Loading...