الصفحة الرئيسية

التنسیق النقابي الثلاثي لقطاع التعلیم یرد على سعید امزازي وھذا ما اقترحه علیه

التنسیق النقابي الثلاثي لقطاع التعلیم یرد على سعید امزازي وھذا ما اقترحھ علیھ بالنسبة للدخول المدرسي في رسالة رسمیة

اقتراحات التنسیق النقابي الثلاثي لبلورة تصور وطني للدخول المدرسي 2020 – 2021 في ظل تداعیات انتشار جائحة كوفید 19 دولیا ووطنیا وتأثیرھا السلبي والعمیق على كافة القطاعات الحیویة وخاصة قطاع التعلیم الذي یمس كافة الأسر والشرائح الاجتماعیة ومختلف الفئات العمریة لملایین التلامیذ من التعلیم الأولي إلى التعلیم العالي ببلادنا.

كما یعني الآلاف من المدرسات والمدرسین ومختلف الأطر التربویة والإداریة وكل العاملین بالقطاع، باعتباره أكبر قطاع یمثل 5.54 %من الموارد البشریة في الوظیفة العمومیة.

وفي سیاق تحملنا لمسؤولیتنا الوطنیة كشركاء اجتماعیین للمساھمة بتقدیم اقتراحاتنا سواء عندما تعلق الأمر بسیناریوھات إنھاء الموسم الدراسي السابق أو إبداء رأینا حول سیناریوھات الدخول المدرسي الحالي في ظل تفشي الوضعیة الوبائیة من خلال ارتفاع المعطیات الإحصائیة، وتنامي الأخطار المحدقة التي عبر عنھا الخطاب الملكي بمناسبة 20 غشت ذكرى ثورة الملك والشعب، الذي ركز على الوضعیة الوبائیة بالمغرب، والدعوة إلى الالتزام بالمواطنة لمواجھة تداعیاتھا.

في ھذا الصدد فإننا في الجامعة الحرة للتعلیم (إ ع ش م) والنقابة الوطنیة للتعلیم (ف د
ش) والجامعة الوطنیة للتعلیم (إ م ش) نقترح ما یلي:

I – الأھداف:
الحفاظ على الصحة العامة لكافة الأسر والمواطنات والمواطنین الحفاظ على صحة المتعلمات والمتعلمین، والحفاظ على صحة وسلامة الأطر التربویة والإداریة وكافة الفاعلین والمتدخلین.

المساھمة النظریة والمبدانیة في إنجاح الموسوم الدراسي 2020 – 2021 إقرار مبدأ الإنصاف وتكافؤ الفرص بین كافة التلمیذات والتلامیذ بمختلف انتماءاتھم الاجتماعیة والمجالیة وتمكینھم من حقھم الدستوري في التعلیم والتعلم.

رفع وتیرة التعبئة في أوساط نساء ورجال التعلیم من أجل الانخراط الطوعي والواعي في ھذه الظرفیة الاستثنائیة من خلال حث الحكومة على التجاوب مع المطالب المشروعة وإحداث تحفیزات مناسبة للمھام الإضافیة والاستثنائیة.

II – الدخول المدرسي:

أمام تنامي أعداد الإصابات خلال شھر غشت وغموض الوضعیة الوبائیة في مطلع شھر
شتنبر فننا نقترح:

توقیع محاضر الدخول عن بعد (التوقیع الإلكتروني، التوقیع في مدیریة الإقامة أو العمل في حالة تعذر أو صعوبة التوقیع الحضوري.

التریث في اتخاذ قرار بدایة الدراسة إلى حین اتضاح التصور حول الوضعیة الوبائیة لاتخاذ القرار الصائب حول الطریقة المثلى لمواصلة الدراسة.

التحضیر المحكم لكافة الاحتمالات المتعلقة بالمتغیرات الوبائیة المحتملة، وصیاغة سیناریوھات ممكنة وناجعة للتعامل مع كافة المعطیات الإحصائیة لتفشي الوباء من أجل الاستئناس بھا لاتخاذ القرارات المناسبة على صعید الجھات والأقالیم والمدن والمؤسسات التعلیمیة خلال المراحل المقبلة.

الاعتماد الكلي على التعلیم عن بعد والتعلم الذاتي في حالة استمرار الوضعیة الوبائیة الحالیة خلال ثمانیة 8 أسابیع ابتداء من شھر شتنبر إلى أواخر شھر أكتوبر قبل العطلة البینیة الأولى.

ضرورة توفیر جودة الصبیب ومجانیتھ لجمیع التلامیذ والأطر التربویة والإداریة، ضمانا لتكافؤ الفرص.

توزیع الألواح والمعدات الإلكترونیة على التلمیذات والتلامیذ في إطار الدعم الاجتماعي بدل المحافظ وتوفیر اللوجستیك المناسب للأطر التربیة والإداریة.

تقوبم المحطة السابقة، التعلیم عن بعد والتعلم الذاتي بعد شھرین من اعتماده، وتكییف الدراسة حسب الوضعیة الوبائیة وطنیا ، جھوبا ، إقلیمیا، محلیا، مؤسساتیا. كل على حدة حلى حسب خصوصیة الوضعیة

تشكیل لجان مشتركة مع السلطات الصحیة والمحلیة على مستوى الجھات والأقالیم إلى جانب النقابات ومختلف الشركاء وممثلي الأسر لاتخاذ الأمر المناسب تعلق الأمر بالجھة أو بالإقلیم أو بالمدینة أو بالقریة، أو على صعید المؤسسة التعلیمیة التي ینبغي أن یعھد
القرار فیھا إلى مجلس التدبیر مع الاعتماد دائما على قرارات وتوجیھات اللجنة العلمیة
الوطنیة.

إعادة النظر في الھندسة البیداغوجیة بتقلیص الوحدات الدراسیة، وإعادة النظر في استعمالات الزمن ومدة الحصص والتناوب على حصة الاستراحة لتقلیص حركیة التلامیذ.

اعتماد التعلم الذاتي وتكوین فرق بیداغوجیة لإنجاز تكوین في الموضوع وإنجاز جذاذات حسب طبیعة المواد والمستوى الدراسي والمقرر السنوي.

تأجیل حصص الدروس التطبیقیة إلى حین توفر الضمانات لإنجازھا أو اللجوء إلى التفویج
حسب المعاییر الصحیة.

III –لأجل رقع وتیرة التعبئة :

من أجل تنفیذ كافة السیناریوھات والقرارات والبرامج والمناھج والمقررات، وفي جمیع الظروف والمتغیرات، فإنھ بتعین على الحكومة ووزارة التربیة الوطنیة والتكوین المھني والتعلیم العالي والبحث العلمي، التجاوب مع الملف المطلبي العادل والمشروع لكافة نساء
ورجال التعلیم من خلال:

تنفیذ الوعود السابقة وإصدار المراسیم التي تم الاتفاق حولھا خلال سنتي 2019 – 2020 مواصلة الحوار والتوصل إلى اتفاق حول الملف المطلبي الموضوع على طاولة المفاوضات.

إحداث تحفیزات مشجعة لعموم الشغیلة التعلیمیة ولكافة العاملات والعاملین بالقطاع على غرار القطاعات الأخرى، وخاصة التحفیز عن المھام الإضافیة.

وقبل ھذا وذاك لا بد من اتخاذ كافة الاحتیاطات والتدابیر الوقائیة الصحیة الضروریة داخل المؤسسات التعلیمیة لحمایة التلامیذ وجمیع الأطر التربویة والإداریة وكافة الأسر وعموم الشعب المغربي.

 

وتقبلوا، السید الوزیر المحترم، عبارات التقدیر والاحترام، مع متمنیاتنا برفع الوباء عن
الإنسانیة جمعاء والشعب المغربي قاطبة.
یوسف علاكوش
الصادق الرغیوي
میلود معصید

الجامعة الحرة للتعلیم ( إ ع ش م)
النقابة الوطنیة للتعلیم (ف د ش)
الجامعة الوطنیة للتعلیم (إ م ش)

Loading...