انتحار حارس للسيارات شنقا وسط الشارع العام بطنجة

موجة الانتحارات بمدن الشمال لازالت تحصد ضحايا جدد من مختلف الأعمار والأجناس، وهذه المرة كان الضحية حارس للسيارات عثر عليه صباح اليوم (الجمعة)، معلقا بإحدى الأشجار وسط الشارع العام بمدينة طنجة.

وعلمت “الشمال بريس”، أن الهالك مجهول الهويةويبلغ من العمر حوالي 36 سنة، وقد عثر عليه أحد المواطنين حوالي التاسعة صباحا معلقا باستعمال حبل لفه حول رقبته وثبته بجذع شجرة بالقرب من مسجد بدر (وسط المدينة)،حيث قام بإخطار السلطات المحلية التي حضرت للتو إلى مكان الفاجعة، تبعتها بعد ذلك عناصر من الشرطة القضائية والعلمية، التي أنجزت محضر المعاينة قبل أن يتم نقل الجثة إلى المستودع الجماعي للأموات بالمدينة، قصد إخضاعها للتشريح الطبي للكشف على الظروف والملابسات والأسباب الحقيقية وراء مفارقتها للحياة.

وفي الوقت الذي ذكرت فيه المصالح الأمنية أنه لحد الآن لم تتوصل للأسباب التي كانت وراء إقدام الشخص المذكور على الانتحار شنقا، رجحت بعض المصادر  أن تكون الحالة الاجتماعية التي كان يعيشها الهالك سببا مباشرا في إنهاء حياته بهذه الطريقة “الدرامية”.

هذا ومن المنتظر أن يأمر الوكيل العام لدى استئنافية طنجة بإجراء التشخيص الجيني لتحديد هوية الهالك، وفتح تحقيق في الموضوع لمعرفة أسباب الوفاة والظروف المحيطة بإقدام الهالك على الانتحار.

Loading...