كتابة الحروف الأجنبية بالحروف العربية خدعة في فيلم “غزة مون أمور”

يوسف خليل السباعي

إن كتابة حروف أو كلمات فرنسية أو إنجليزية أو ألمانية بحروف عربية هو أمر غير مستحب، ولايضيف للغة العربية ٱي شيء، بل إنه يشوه هذه الأخيرة. لأحدد أكثر: لقد تطرق الناقد السينمائي أمير العمري لهذه المسألة في نصه عن فيلم ” غزة مون أمور” برأي دقيق، وقال إنه يفضل أن يكون عنوان الفيلم ” غزة حبيبتي”. وهذا، في منظوري الشخصي، هو عين الصواب. فليس هناك حاجة ماسة لاستعمال عنوان:” غزة مون أمور”، مع العلم أنه ليس هناك عجز، أو أنه من الصعب كتابة الكلمة بالعربية، إذ لايتطلب الأمر تفوقا في الترجمة من طرف صانعي الفيلم.
إن كتابة حروف وكلمات أو مصطلحات لغة أخرى بالعربية تكون عندما يصبح المترجم عاجزا عن إيجاد مقابل لها في اللغة العربية، التي لا تستوعب كل الكلمات والمصطلحات، لأن اللغة مركبة، وبالفعل، هناك حالات، ونماذج كثير، لايسع الحيز لذكرها.
إن خدعة اللغة واضحة في حكاية عنوان ” غزة مون أمور”. وقد تكون إنتاجية، أو بحثا عن العالمية ( أنا لم أشاهد الفيلم بعد)، ولكن عالمية سينما الدول المتخلفة والمتعثرة أمر مستحيل لتحكم الرأس المال وأشياء أخرى.

Loading...