أشغال بناء وقطع للأشجار يهددان غابة الرميلات بطنجة

أثارت النائبة البرلمانية، سلوى البردعي موضوع بعض الممارسات المضرة التي تتعرض لها غابة الرميلات ضواحي مدينة طنجة، وتهدد الغطاء الغابوي بالمنطقة.

وكشفت عضو المجموعة النيابية للعدالة والتنمية بمجلس النواب، ضمن سؤال كتابي وجهته لوزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، أن منطقة الرميلات تشهد حالة احتجاج على أشغال بناء تجري بغابة الرميلات بطنجة، بعد أن تم قطع مساحات من أشجار هذه الغابة لإقامة شقق ومساكن بهذا المجال الطبيعي الحيوي للمدينة والغني بمكوناته البيئية والتاريخية.

وأشارت البرلمانية إلى أن هذه الأشغال كان قد تم توقيفها في السنوات الماضية بعد احتجاجات واسعة من سكان المدينة، ليتفجأوا اليوم من جديد باستئناف لعمليات البناء والتوسع على حساب المجال الغابوي.

وتساءلت البردعي عن أسباب عدم التدخل في هذا الملف الذي يشكل اختصاصا أصليا للوزارة، مشددة على أن حماية المجال الغابوي بالمغرب دعامة أساسية في منظومة التنمية المستدامة تقتضي منكم السهر واليقظة لحمايته.

Loading...