الصفحة الرئيسية

طنجة .. انطلاق النسخة الثالثة من الأبواب المفتوحة للمديرية العامة للأمن الوطني

أعطيت اليوم الأربعاء بساحة مالاباطا بطنجة انطلاقة فعاليات النسخة الثالثة من الأبواب المفتوحة التي تنظمها المديرية العامة للأمن الوطني تحت شعار “خدمة المواطن .. شرف ومسؤولية”.

ويأتي تنظيم هذه الدورة، التي افتتحت بحضور والي جهة طنجة – تطوان – الحسيمة، محمد مهيدية، وعامل إقليم الفحص – أنجرة، عبد الخالق المرزوقي، ووالي أمن طنجة، محمد أوحتيت، وعدد من المديرين المركزيين بالمديرية العامة للأمن الوطني والمسؤولين العسكريين والقضائيين والمنتخبين، لتجسيد استراتيجية المديرية العامة للأمن الوطني للانفتاح على محيطيها، ولتمكين المواطن من الاطلاع على آليات التحديث المعتمدة لضمان أمن المواطنين والممتلكات وحفظ النظام العام.

كما تجسد هذه الدورة إرادة المديرية العامة للأمن الوطني لترسيخ القرب من المواطن، ولتسليط الضوء على الجهود المبذولة على مختلف المستويات الأمنية، وكذا سعيها لتقديم خدمات ذات جودة رفيعة تستجيب لتطلعات السكان في مجال الأمن، وفقا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد السيد أوحتيت على أن “ثقافة الأيام المفتوحة للأمن الوطني هي تجسيد لرؤية ملكية سامية، ونظر موفق سديد لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، والذي يجعل من قضايا أمن رعاياه الأوفياء واحدة من مرتكزات سياسته الحكيمة والرشيدة”، مبرزا أن جلالته “أرسى دعائم مفهوم جديد ومتجدد للسلطة يجعلها في خدمة المواطن، دائمة الإصغاء لانتظاراته، ورافعة للتنمية والإقلاع الاقتصادي والاجتماعي”.

وأشار إلى أن المديرية العامة للأمن الوطني انتقلت من مرحلة المبادرة، في النسخة الأولى لأيام الأبواب المفتوحة التي نظمت بالدار البيضاء، إلى مرحلة تثبيت هذه الثقافة في العمل الأمني في النسخة الثانية بمراكش، وبلغت المديرية العامة للأمن الوطني اليوم بطنجة مرحلة متقدمة في مقاربتها التواصلية، تتمثل في ترصيد تراكمات تجربة الأبواب المفتوحة، التي أضحت موعدا سنويا قارا للتواصل المؤسساتي مع المواطن.

واعتبر أن الأبواب المفتوحة تروم “توطيد الإحساس بالأمن، كما تبتغي التعريف بمختلف المهام الشرطية والوحدات الأمنية، وتتطلع لتدعيم شرطة القرب”، لافتا إلى أن تصميم فضاء ملاباطا، الذي يحتضن هذه الدورة، تم بشكل يجعله قادرا على استيعاب أكبر عدد ممكن من الوافدين والزوار، مواطنين وأجانب، وذلك في ظروف آمنة ومطبوعة بالجودة في الخدمات المقدمة.

وتميز حفل الافتتاح، الذي حضره على الخصوص المدراء العامون لعدد من المؤسسات البنكية والمقاولات الخاصة، باستعراض مختلف الوحدات المشاركة، من قبيل وحدات التدخل السريع، والمشي العسكري، والفرقة الموسيقية، والرياضة والدفاع الذاتي، والحماية المقربة، ووحدات التدخل، وكوكبة الدراجين، وشرطة الخيالة والكلاب المدربة للشرطة.

ويمتد برنامج الأيام المفتوحة للأمن الوطني على مدى 5 أيام حيث يتضمن سلسلة من الأنشطة والعروض الرامية إلى التعريف بمختلف وحدات وخدمات المديرية العامة للأمن الوطني، حيث تم نصب 16 رواقا تهم مختلف مهام المديرية العامة باعتبارها مرفقا عاما، سيتم فيها عرض معظم الخدمات المقدمة للمواطنين والتعريف بجل المهن الأمنية.

كما تم تخصيص رواق للتاريخ والفن والثقافة، يبرز تطور أدوات العمل والبنية التحتية، كما يضم معرضا للأعمال الأدبية والفنية من إنتاج موظفي الشرطة.

وسيتم تقديم 8 عروض بشكل مباشر، توضح أساليب وتقنيات التدخل المعمول بها من لدن وحدات التدخل كتقنيات الحماية المقربة وسياقة الدراجات وشرطة الخيالة والكلاب المدربة للشرطة والدفاع الذاتي وإدارة الأزمات.

على مستوى الورشات التفاعلية والتحسيسية، سيكون الزوار على موعد مع 7 ورشات حول مواضيع على صلة مباشرة بالمواطن، من قبيل تزوير المستندات والأوراق النقدية، والجرائم الالكترونية والرسم التقريبي، بالإضافة إلى فضاء للتوعية والترفيه مخصص للجمهور الناشئ.

أما بخصوص الموائد المستديرة، سيبحث الخبراء والمسؤولون الأمنيون ضمن 7 ندوات مواضع تتعلق ب “التعمير والأمن” و”دور طبيب المديرية العامة للأمن الوطني في مجال الطب الشرعي”، و”عملية مرحبا : شرطة متفاعلة في خدمة مغاربة العالم”، و”جلسة تفكير حول مرجعية “الأمن وحقوق الإنسان” و”محاربة الجريمة الالكترونية” و”الدليل العلمي في المجال الجنائي”.

 

للإعلان هنا header
Loading...