الصفحة الرئيسية

تكريم الفنانة شامة الزاز أيقونة الطقطوقة الجبلية في افتتاح المهرجان الوطني للتراث الجبلي بشفشاون

انطلقت مساء يوم الجمعة 22 نونبر الجاري ، بمدينة شفشاون، فعاليات الدورة الخامسة من المهرجان الوطني للتراث الجبلي، بتكريم الفنانة شامة الزاز، نجمة الشمال وأيقونة الطقطوقة الجبلية.

وتسلمت الفنانة شامة الزاز خلال هذا الحفل الفني البديع لوحة فنية، عبارة عن بورتريه، إضافة إلى عدد من الهدايا والاستحقاقات تكريما واعترافا بمسارها الفني، والذي بصمته بتميز في هذا النوع من التراث الجبلي الغنائي، حيث أدت بالمناسبة مجموعة من العيوط الجبلية المعروفة محليا باسم “أعيوع”.

وتعتبر الفنانة شامة الزاز من أبرز الفنانات المغربيات اللواتي ساهمن في المحافظة على هذا النوع الفني الغنائي الجبلي التراثي العريق على مدى عقود، بفضل ضبطها لمقامات “أعيوع” على اختلاف أوزانها بين مناطق جبالة.

ويهدف هذا المهرجان، الذي تنظمه جمعية ابن مشيش لرعاية التراث الحضاري بتعاون مع عمالة إقليم شفشاون والمجلس الإقليمي وشركاء مؤسساتيين آخرين تحت شعار “صيانة وتثمين التراث الجبلي وتعزيز مقومات الهوية الوطنية والجهوية”، إلى التأكيد على أهمية التراث الجبلي لتجديد الذاكرة وتسليط الضوء على الطقطوقة الجبلية والفنون المجاورة لها.

وأوضح رئيس جمعية ابن مشيش، عبد السلام بوعبيد، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن انتظام تنظيم هذه التظاهرة الوطنية يروم الحفاظ على الموروث الثقافي والفني في التراث الجبلي وحمايته من الاندثار، مبرزا أن الجمعية تعمل على “تشجيع رواد الفن الجبلي بشمال المغرب”.

وأشار إلى أن الدورة الحالية تشهد مشاركة فرق من مختلف عمالات وأقاليم الجهة من أجل تقريب هذا الفن من الجمهور واستحضار التاريخ الفني للمنطقة ودورها الحضاري ودعم الشباب على الانخراط في الحياة الفنية من خلال الحفاظ على هذا اللون التراثي العريق.

من جانبه، أوضح مدير المهرجان، صابر الجنياح، في كلمة بالمناسبة، أن عودة قطار المهرجان الوطني للتراث الجبلي لسكة مساره وإشعاعه يجعل الجمعية المنظمة أمام مسؤولية الحفاظ على هذا التراث اللامادي، وضرورة النهوض بالفعل الثقافي وإحياء التراث في الحفاظ على الهوية المحلية للمنطقة الجبلية.

وأشار مدير المهرجان إلى أن الجهات المنظمة تعمل على الارتقاء بالمهرجان، انطلاقا من دوراته المقبلة، من البعد الوطني إلى البعد الدولي، من خلال استضافة فرق أجنبية في أفق جعل شفشاون عاصمة للتراث الجبلي عبر العالم، مبرزا أن من شأن هذه المبادرة المساهمة في الترويج والتسويق للسياحة الثقافية والفنية بالمدينة.

وتميز حفل افتتاح المهرجان بعرض لوحات فنية لمجموعة “البواردية” وأخرى استعراضية، إلى جانب فقرات موازية من التراث الفني وأخرى فكاهية، كما تم تقديم عروض في فن الغناء الجبلي عبر كشكول غنائي أصيل استعاد ما يزخر به التراث الشعبي للطقطوقة.

وتتواصل فعاليات المهرجان الذي يختتم مساء اليوم السبت، بتنظيم سهرة غنائية لفرقتين للتراث الجبلي، يحييها على التوالي الفنانين عبدالكريم الساحلي والفنان محمد المساري.

 

Loading...