الصفحة الرئيسية

للإعلان هنا header

لنتذكر النبي إبراهيم في هذا اليوم

عيد أضحى مباركا، وفديناه بذبح عظيم، وصار الأضحى. أستأذن أماني ناصف في إعادة نشر شظيتها هذه:

يوسف خليل السباعي

وفديناه بذبح عظيم

بقلم: أماني ناصف

وفديناه بذبح عظيم
ياخليل الله والنبي الكريم
ولدت علي فطره الاسلام حنيفا
وما كنت من المشركين
و أهتديت إلي رب الكون الفسيح
بعد ما أفل النجم والكواكب والشمس والقمر المنير
قلت ربي الله
لا أحب الآفلين
حطمت الأصنام بيديك
وقلت أسألوا كبيرهم
وكنت من الساخرين
كادوا من الغيظ
وقالوا ألقوه في الجحيم
فأردوا بك كيدا
فكانوا من الخاسرين
فأوقدوا النيران
فقلنا يانار كوني بردا
وسلاما علي إبراهيم
فقال إني مهاجر إلى ربى
فأنه يهدين
فهاجرت مع ساره
وكانت من القانتين
ونزلت مصر في الصعيد
وكان لهم ملك عليم
فنجوت من براثنهم
وكنت من العلين
وكشف ربك لكم الحجب
لتكون من الآمنين
وهادوك هاجر القبطيه
فكانت لكم زوج ومعين
فحملت بنبي الله إسماعيل
وهاجرت معك وكانت من القانتين
وغارت أمنا ساره
فأشفقت عليها
وغادرت معك هاجر
إلي بلاد الحرمين
وأسكنتها في الصحراء
غير ذي زرع أو ماء أو رطب جنين
ودعوت ربك أن يهوي
إليها الافئده والناس أجمعين
وان يقيموا الصلاه
ويكونوا من الخاشعين
وسمع النداء أصلاب آدم أجمعين
نادي ابراهيم وربه لبي النداء الكريم
وترك هاجر وإسماعيل تحت
لواء رب كريم
واوت إليها الأفئده ومن كل
وادي وسهل وصعيد
وكبر اسماعيل عليه السلام
وبني مع أبيه البيت العتيق
ورأي ابراهيم عليه السلام
رؤيا بذبح ابنه إسماعيل
رؤيا الأنبياء حق
وعلى النبي الإمتثال
لأمر الله المبين
فقص ابراهيم رؤياه علي
الابن النبيل
قال اسماعيل
ياأبت إفعل ماتؤمر
ستجدني من الصابرين
فسل ابراهيم السكين
تكلمت السكين إني من الطائعين
وأخذتك الشفقه علي وجه اسماعيل
فناداه ربه يا إبراهيم
قد صدقت الرؤيا
وأفقدنا حاسه السكين للذبيح
فكانت من المهللين المكبربن
وفديناه بذبح عظيم
وأتاه جبريل مهللا
بالكبش العظيم
وسجدت الملائكه لنجاه
اسماعيل الأمين
وشكرا ابراهيم ربه
وكان من الساجدين
اليوم نفديك يا اسماعيل
ياجد نبينا الكريم
ياذىيح ربك وفداء المسلمين
يوم النحر يوم الفداء العظيم
فيه يغفر بكل قطره دم
ذنب المسلمين أجمعين
يوم النحر والطهر
والنسك المبين
وسلاما علي المرسلين

Loading...