الصفحة الرئيسية

للإعلان هنا header

الرئيس ليس في مكتبه!

يوسف خليل السباعي

عندما تدخل إلى مؤسسة… ولاتجد الرئيس في مكتبه وموظف واحد يشتغل، والرئيس جالس على كرسي الموظف الغائب. من الطبيعي أن يكون الرئيس غاضبا ومنفعلا، وسيدفعك دفعا إلى الموظف حين تواجهه بأنك على حق، ولكن الرئيس ليس مستريحا، ولن يريح الزبون أو الزبونة، ولن يحقق لهما شيئا.

ومع حرارة الصيف، التي تتسلل إلى دماغه، وبما أنه ليس في مكتبه، لابد وأن يزداد غضبه، ولكنه الآن فوق كرسي الموظف المنهك جدا، وليس مستريحا على كرسي مكتبه الاعتيادي، ولهذا جلوسه على كرسي الموظف الغائب ليس إلا استعبادا له، لأن هناك من فوقه أمر بذلك، والتقليل من وجود الموظفين في العمل، هو، لامحالة، بسبب فيروس كورونا المستجد.

Loading...