الصفحة الرئيسية

أزيد من 32 ألف متدرب ومتدربة يلتحقون بمؤسسات التكوين المهني بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة

التحق أزيد من 32 ألف متدرب ومتدربة يتابعون دراستهم ب 33 مؤسسة للتكوين المهني بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، بحجرات الدراسة برسم الموسم التكويني 2021-2020 .

وأعطيت اليوم الأربعاء بالمعهد المتخصص لتكنولوجيا الفندقة والسياحة بالحسيمة انطلاقة الموسم التكويني الخاص بمتدربات ومتدربي السنة الأولى بمؤسسات التكوين المهني بالجهة في احترام تام للتدابير الاحترازية والوقائية الرامية إلى التصدي لانتشار جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19)، فيما انطلقت الدراسة بالنسبة لمتدربي ومتدربات السنة الثانية أول أمس الإثنين.

وبهذه المناسبة، اطلع وفد ضم على الخصوص المدير الجهوي لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، السيد صديق عبد المولى، ومدير مركب التكوين المهني بالحسيمة، على سير الدراسة والتكوين بالمعهد المتخصص لتكنولوجيا الفندقة والسياحة بالحسيمة و المعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية بإمزورن، واحترام الشروط الصحية المعمول بها.

وأوضح السيد صديق عبد المولى، في تصريح للصحافة بالمناسبة، أن أزيد من 32 ألف متدرب ومتدربة سيتابعون تكوينهم ب 33 مؤسسة تابعة لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل بالجهة خلال الموسم الدراسي 2021-2020 ، ضمنهم نحو 3800 متدرب بإقليم الحسيمة يتابعون تكوينهم في سبع مؤسسات.

وأضاف أن السنة الحالية تتميز باعتماد نظام بيداغوجي جديد يمزج بين التكوين الحضوري الذي يشمل تقديم حصص لفائدة مجموعات محدودة من المتدربين والمتدربات، بالإضافة إلى التعليم عن بعد الذي يهم بعض المحتويات النظرية، مشيرا إلى أن الأسبوع الجاري خصص للتواصل مع المتدربين وتعريفهم على النظام البيداغوجي الجديد.

وأشار إلى أن مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل وضع رهن إشارة المتدربين والمتدربات منصات رقمية وإلكترونية ستساعدهم على التكوين الذاتي من بينها منصة (أو إف بي تي تي أكاديمي) التي ستساعدهم على الولوج للموارد الديداكتيكية ومنصة لتعلم اللغات الأجنبية، فضلا عن مكتبة وسائطية.

وأبرز السيد عبد المولى أن المكتب يحرص أشد الحرص على الالتزام بالإجراءات والتدابير الصحية التي أقرتها السلطات المختصة لاسيما إجبارية ارتداء الكمامات الواقية وتعقيم جميع فضاءات المؤسسات بصفة مستمرة واحترام التباعد الجسدي، ووضع قاعدة للعزل للمشتبه في إصابتهم بالفيروس، معربا عن امتنانه للجهود التي تبذلها لجان اليقظة والسلطات المحلية لدعم ومواكبة مؤسسات التكوين المهني، وكذا جهود عناصر الوقاية المدنية في توعية وتحسيس المتدربين والمستخدمين بخطورة جائحة كورونا وأهمية الحفاظ على السلامة الصحية للجميع.

من جهتها، أفادت وسيمة أشهبار مديرة المعهد المتخصص لتكنولوجيا الفندقة والسياحة بالحسيمة أنه تم استقبال أزيد من 500 متدرب ومتدربة يتابعون تكوينهم في شعب التقني والتقني المتخصص والتأهيل في احترام تام للتدابير الاحترازية والوقائية الرامية إلى التصدي لانتشار جائحة فيروس كورونا المستجد، مشيرة إلى أن المتدربين سيتلقون خلال الموسم الجاري تكوينا يمزج بين الحضوري وعن بعد.

من جانبه، أوضح معاذ الخدري، مدير المعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية بإمزورن أنه تم اتخاذ مجموعة من التدابير لضمان انطلاق الموسم التكويني الجديد في أحسن الظرفمن بينها قياس درجة الحرار ة والتباعد الجسدي والاقتصار على حضور 9 متدربين فقط في كل قسم دراسي لتوفير جو آمن لللمتدربين والحد من انتشار الوباء .

وأضاف ان المعهد الذي يضم نحو 400 متدرب ومتدربة يتابعون دراستهم في تخصصات التقني والتقني المتخصص والتأهيل والتخصص، ويتلقون تكوينات في مجالات الإدارة والمحاسبة والهندسة المدنية وميكانيك السيارات وكهرباء الإنشاءات وكهرباء البناء.

بدورها، أفادت إحدى المتدربات بمعهد الفندقة والسياحة بالحسيمة أن تم اتخاذ عدة تدابير احترازية على مستوى المعهد للحد من انتشار جائحة كورونا من بينها احترام التباعد الاجتماعي وتوفير مواد التعقيم وعلامات التشوير الضرورية، وتقليل الساعات المخصصة للدروس التطبيقية لتجنب العدوى بالفيروس.

أما عماد حاجت، الذي يتابع دراسته في شعبة التسيير الفندقي بالمعهد ذاته فأشاد بمختلف الاجراءات الوقائية والاحترازية المتخذة للحد من انتشار جائحة كورونا، مؤكدا أن نمط التكوين المعتمد بالمعهد يزاوج بين التعليمين الحضوري وعن بعد بناء على تطور الوضعية الوبائية بالمملكة.

و م ع

Loading...