سعيد أمزازي: عدد من الملفات العالقة سيتم الاشتغال عليها مع النقابات الأكثر تمثيلية

تحرير: أ. ح
الإحالة على التقاعد وتطوير التعليم، سيتطلب تشغيل 20 ألف مدرس جديد إلى غاية سنة 2030، وكشف هذا الرقم وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي سعيد أمزازي في معرض جلسة برلمانية، سعيد  أمزازي قال إن عددا من الملفات تسير نحو الحل، ومن بينها أطر الإدارة التربوية، مشيرا إلى جاهزية مرسومين يهمان هذه الأطر في طور التسوية وأن البعض من هذه الملفات مازال معلقا من بينها الترقية بالشهادة، وأشار إلى أنه سيتم عقد لقاءات مع النقابات الأكثر تمثيلية من أجل الوصول إلى الحلول للقضايا العالقة.
وفي معرض حديثه عن أطر أساتذة الأكاديميات، قال إن التعاقد لم يعد له وجود، ومن أن هذا التوظيف ساهم في تشغيل مائة ألف مدرس جديد، وعرف هذا الموضوع مؤخرا توترا بين أطر الأكاديميات والوزارة الوصية نتج عنه مجموعة من الإضرابات التي خاضها موظفو الأكاديميات الجهوية، الذين يطالبون بالالتحاق بالوظيفة العمومية.
وكانت وزارة التربية الوطنية قد  أعلنت صباح يوم الإثنين عن موعد لتاريخ الامتحانات الإشهادية، حيث من المقرر أن يتم تحيين الأطر المرجعية بداية من شهر ماي بفعل تباين استكمال المقررات الدراسية المنجزة.
ومن المقرر أن تنطلق  فترة الإمتحانات مع نهاية شهر ماي، حيث تقرر أن يكون موعد امتحانات الباكالوريا للسنة الثانية في شعب العلوم  والتقنيات والآداب ما بين الثامن من يونيو إلى الثاني عشر منه.
Loading...