المغرب التطواني يتواضع أمام الفتح ويهدر فرصة الابتعاد من مناطق الخطر

0 118

تحرير: ربيع الرايس.

أهدر فريق المغرب التطواني، فرصة ذهبية للابتعاد عن مناطق الخطر ولو بصفة مؤقتة، حين اكتفى بالتعادل السلبي أمام ضيفه الفترح الرباطي، في المباراة التي جمعت بينهما مساء يومه السبت بملعب سانية الرمل.

فريق المغرب التطواني الذي كان مساندا بحوالي 4000 من أنصاره في المباراة المدرجة في إطار الجولة 22 من البطولة الاحترافية، لم يرقى أداءه إلى المستوى المطلوب، بحيث ركن لاعبوه إلى الدفاع في أغلب أطوار اللقاء، الذي سيطر فيه الفتح وكان الأقرب إلى حصد النقاط الثلاثة للمباراة.

وما زاد من متاعب فريق المغرب التطواني، هو الطرد  المجاني للعميد نصير الميموني، ما جعل الخصم يحكم سيطرته على الكرة في العشر دقائق الأخيرة من المباراة، والتي كان يعول فيها المدرب طارق السكتيوي على القيام بتغييرات للضغط بكل قوة على الخصم بمنطقة عملياته، إلا إن الرياح لا تجري دائما بما تشتهي السفن.

التعادل لم يخدم مصالح الفريق الأول لمدينة الحمامة البيضاء، الذي ظل قابعا في المركز 14 برصيد 22 نقطة، مع مباراة ناقصة لكل من شباب الريف الحسيمي صاحب المركز 15 برصيد 21 نقطة، والكوكب المراكشي صاحب المركز 16 برصيد 19 نقطة، فيما رفع فريق الفتح الرباطي رصيده إلى 24 نقطة، وهو عدد النقاط التي كان بإمكان المغرب التطواني جمعها في حال الفوز على فريق الفتح، مع الدفع بالأخير إلى المراكز السفلى برصيد 23 نقطة.

وبعد هذا التعادل، لا بديل عن الفوز لفريق المغرب التطواني خلال المباراة القادمة أمام سريع واد زم، رغم صعوبة المباراة التي لن يرضى فيها السريع عن الفوز بديلا، للانفلات بجلده من مخالب النزول.

للإعلان هنا header

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

37 + = 43