الصفحة الرئيسية

للإعلان هنا header

بلاغ جمعية تطاون أسمير حول الجمع العام للمؤسسة العالمية لمراكز التراث

الصورة من الأرشيف

انعقد الجمع العام للمؤسسة العالمية لمراكز التراث (CICOP) يوم الجمعة 31 يوليوز 2020 بالإنترنيت واستغرق ساعتين. شارك في الاجتماع الرئيس الشرفي لهذه المؤسسة البروفسور ميغيل أنخيل ماطران ورئيسة هذه المؤسسة الدولية، علاوة على رؤساء هذه المؤسسة في عشرين دولة في أوروبا وأمريكا الجنوبية، وكان الدكتور امحمد بن عبود هو الممثل الوحيد من المغرب، وذلك بصفته رئيس للسيكوب في المغرب الذي يوجد مقره بتطوان، إثر اتفاقية أبرمت بين جمعية تطاون أسمير وهذه المؤسسة الدولية. لقد شارك في الاجتماع المذكور ممثلون عن السيكوب(CICOP) في الدول التالية:

المغرب وإسبانيا والأرجنتين والمكسيك والبيرووإيطاليا وكوستاريكا والبرازيل وأورغواي والشيلي وكوبا وإيكوادور.

إن مؤسسة السيكوب (CICOP)أي مراكز التراث تنقسم إلى قسمين. هناك القسم الدولي الذي تترأسه الآن رئيسة السيكوب في الأرجنتين التي يتم انتخابها في الجمع العام ، وهناك فرع السيكوب في إسبانيا الذي يوجد مقره في تنريفي في الجزر الخالدة.

أما اجتماع الجمع العام للسيكوب الدولي الذي انعقد يوم الجمعة 31 يوليوز 2020 عالج موضوعين:

1 ـ تم عرض الموقع الإلكتروني الجديد لمؤسسة السيكوب (CICOP)على رؤساء السيكوب في كل دولة من الدول المنخرطة في السيكوب، تمهيدا لعرضه بشكل رسمي على شبكة الإنترنيت. إن الموقع ممتاز يقدم جميع المعلومات الدقيقة عن هذه المنظمة الدولية المهتمة بالحفاظ على التراث الثقافي والمعماري منذ 26 سنة.

2 ـ أما الموضوع الثاني الذي عرض للنقاش فهو المؤتمر الدولي الذي ستنظمه هذه المؤسسة في شهر ماي المقبل في مدينة غرناطة. سينظم المؤتمر تحت الرعاية السامية لملك إسبانيا فيليبي السادس.

3 _ كما سيتم إبرام اتفاقية خلال انعقاد المؤتمر بين فرع السيكوب بإسبانيا وتنسيقية ذاكرة المغرب الذي تجمع ثمانية جمعيات مغربية تهتم بالحفاظ على التراث الثقافي والمعماري للمدن التي تمثلها وهي كالتالي:
1ـ جمعية تطاون أسمير (من تطوان)
2ـ جمعية البوغاز (من طنجة)
3 ـ جمعية ذاكرة الرباط وسلا
4 ـ جمعية ذاكرة الدار البيضاء
5 ـ جمعية ذاكرة دكالة (أزمور والجديدة)
6 ـ جمعية دنيا (من مراكش)
7 ـ جمعية ذاكرة التراث (من فاس)
8 ـ جمعية ذاكرة أسفي

أما المحور الثاني لاجتماع السيكوب (CICOP) فدار حول تفاصيل المؤتمر الدولي الذي سينعقد في غرناطة في شهر ماي المقبل. إن هذا المؤتمر هو الخامس عشر الذي تنظمه هذه المنظمة الدولية. فيما يلي المؤتمرات التي نظمتها هذه المؤسسة خلال مدة تجاوزت ربع قرن منذ 1992.

4 مؤتمرات في إسبانيا (تنريفي وغرناطة ولنثروطي وإشبيلية) و 2 في الأرجنتين (مار دي بلاطا وبوينوس أيريس) و 2 في إيطاليا (فلورنسيا ومطيرا) ومؤتمرات في كل من كوبا والبارغواي والبرتغال والبرازيل وتطوان (المغرب).

سوف تعالج العروض التي ستقدم في المؤتمر المقبل بغرناطة للمواضيع المرتبطة بمحورين أساسيين أولهما التطورات الحديثة والتقنيات الحديثة للترميم، والتي فجرت تقدما في مناهج الترميم ومقاييسها وتطبيقها على أرض الواقع من أجل ترميم التراث وتدبيره . ومما ساهم في إنجاح هذا التوجه اعتماد المنهج المتعدد التخصصات في مجال الترميم.

أما المحور الثاني الذي سيركز عليه مؤتمر غرناطة المقبل فيخص التقدم في مجال صيانة المآثر التاريخية قبل انهيارها والمتابعة المستمرة لأوضاع المآثر التاريخية والتتبع المستمر.

لقد أدى كل هذا إلى خلق برامج وقائية وبرامج التدبير أدت إلى سياسة تهدف إلى تحقيق أهداف اجتماعية واقتصادية مربحة.

أما الإشراف العلمي على العروض والأبحاث التي ستقدم للمؤتمر فسيكون تحت إشراف مؤسسة السيكوب الدولية بتنسيسق مع جامعة غرناطة.

إن هذه الندوة الدولية ستجمع أساتذة جامعيين من عدة قارات، منهم مهندسون معماريون، وجغرافيون، ومؤرخون، وعلماء الآثار، علاوة على مهندسين متخصصين، في مجالات كالإعلاميات، سوف يعرض كل واحد منهم طريقة تطبيق تخصصاتهم في مجال ترميم المآثر التاريخية.

باختصار يمكن اعتبار هذا المؤتمر عبارة عن فضاء لعرض أبحاث ذات بعد نظري وكذلك بعد تطبيقي منبثق من تجربة خبراء من عشرين دولة في مجال ترميم التراث الثقافي والمعماري للمدن التاريخية.

عن جمعية تطاون أسمير
د. امحمد بن عبود

Loading...