الصفحة الرئيسية

القضية الفلسطينية في بعدها الكوني

مصطفى بودغية

الساذج يعتبر القضية الفلسطينية قضية فلسطينيين..

المتعصب يعتبر القضية الفلسطينية قضية دينية..مسلمون في مواجهة يهود..

العنصري يعتبر القضية الفلسطينية قضية عربية..عرب ضد يهود..

الإنساني يعتبر القضية الفلسطينية قضية كونية..نظام صهيوني عنصري ضد الطبيعة الإنسانية التي لا تفرق بين شعوب الأرض رغم اختلاف عقائدهم..

السياسي يعتبر القضية الفلسطينية..قضية كيان فاشي تناوبت على تأسيسه ودعمه وتقويته عسكريا وديبلوماسيا مراكز قوى الاستعمار القديم والحديث..بريطانيا أعطت أرضا لا تملكها لصهاينة لا يستحقونها..فرنسا مدته بالسلاح النووي..وأمريكا أكملت الدعم العسكري والمالي والديبلوماسي بسخاء..لماذا؟.. لأجل لعب رأس الحربة العسكري والاستخباراتي في منع أي وحدة أو تطور لشعوب المنطقة..

ولهذا فالإنساني يسعى إنسانيا إلى تطبيق العزل الدولي للكيان الصهيوني العنصري كما حدث لنظام الأبارتايد العنصري في جنوب إفريقيا..ويسعى سياسيا إلى إضعاف أمريكا الراعي الرسمي للصهيونية في المنطقة.. وصاحبة المصلحة الأولى في بقاء الكيان الصهيوني واستمراريته..
والمطبعون ماذا يعتبرون ؟؟.. المطبعون ؟.. تقصد أنظمة الخيانة والعار..؟ ..نحن نتكلم عن الأحرار في تقديراتهم وإن أخطأوا.. ولا نتحدث أبدا عن “العبيد” التابعين لأسيادهم.. الخائفين على عروشهم من شعوبهم.. ولا عن العمامات المدورة المطبلة للتطبيع وللخيانة..هؤلاء خارج حديثنا.. وخارج حتى مجارنا البصري.. فالجسيمات الصغيرة لا ترى بالعين المجردة..

Loading...